>

تجردت أم من مشاعر الرحمة والأمومة، وقتلت ابنها البالغ من العمر 3 سنوات، حرقًا، بإشعال النار بشقتها أثناء نومه لحملها به سفاحًا لتتخلص من معايرة أهالى المنطقة لها بعدما رفض والده الاعتراف به.

وقالت المتهمة فى اعترافاتها التى أدلت بها أمام المستشار حسام نصار رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة، فى واقعة قتلها لابنها «الناس كانت تعايرنى لأننى أنجبت الطفل دون زواج ووالد الطفل يرفض الاعتراف به، وقال «أنا مش أبوه روحى شوفى مين أبوه، وأضافت «مكنتش عارفة أعيش والناس بتسم بدنى كل لما يشوفونى، بكلامهم أو بنظراتهم لى على إنى ست مش كويسة وسمعتى سيئة، مابقتش عارفة أعمل إيه ولا اتصرف إزاى.

وقالت «كان كل همى التخلص من الطفل الذى يعايرنى به الناس، وخفت أن يسألنى حينما يكبر عن أبوه، فقررت التخلص منه ومن العار الذى يلاحقنى بسبب وجوده معى، فكرت اتركه فى الشارع أو أرميه فى أى مكان، لكن خفت الناس يسألونى عنه لو اختفى.

واستطردت: مكنش أمامى غير إنى أخلص منه، ففكرت أحرق الشقة وهو نائم ويتحرق معها وحينما أعود أقول «ماس كهربائى ومسك فى الشقة».

وأوضحت: بدأت فى تنفيذ الخطة وأحضرت بنزين وأشعلت النيران فى الشقة وذهبت للسوق، ولما رجعت للبيت وجدت الشقة مشتعلة، والجيران يحاولون إطفاءها، وطلعوا ابنى جثة متفحمة، وأنا عارفة إنى غلطانة بس كلام الناس ومعايرتهم لى كان بيعذبنى وهو اللى خلانى أعمل كده.

مركز شرطة أبوالنمرس كان قد تلقى بلاغًا، يفيد بنشوب حريق بشقة ومصرع طفل، وبانتقال رجال المباحث إلى محل الواقعة، تبين أن الطفل يبلغ من العمر 3 سنوات، وبسؤال والدته بائعة شاى، قالت إنها تركت ابنها بالشقة بمفرده وعادت لتكتشف اشتعال النيران بالشقة، ورجحت أن يكون ماس كهربائى وراء نشوب الحريق، وبإجراء التحريات وبتضييق الخناق على الأم تبين للمقدم هانى عكاشة رئيس مباحث أبو النمرس أن أم الطفل وراء إشعال النار بالشقة للتخلص منه.

وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة، بسبب أنها حملت بالطفل سفاحًا من شخص لا تعرفه، وأنها تتعرض للمعايرة به، مما دفعها للتخلص منه، فأحضرت كمية من البنزين وأشعلت النيران بالشقة أثناء نوم الطفل، وحرر محضر بالواقعة وأُخطر اللواء هشام العراقى مدير أمن الجيزة واللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث، وأخطرت النيابة التى قررت حبس الأم على ذمة التحقيقات.



شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. اعوذ بالله كيف تفعل هذا بفلذة كبدها ذاب قلبي بمجرد التفكير بالقصة !؟

  2. استغفر الله العظيم ليه يا ست كده مع ان الشاي يهدي الاعصاب ؟؟!! عمرك ما تعيشي مرتاحة لان همك الناس ونظرتهم و كلامهم و ما همكش انك تعصي ربي و انتي تزني و تنجبي كمان … الله يرحم الطفل الضحية .. ارتاح من مجتمع لا يرحم كان حيكون ….ابني مين انا في المجتمع ؟؟!!!

  3. السلام عليكم ورحمة الله
    كيفك مايا ونورما انشاءالله بخير…
    يا الله رحمتك والله الحسين لما يرجف فمه (اذا كشيت فيه ?وعمل شي نوتي)
    بحس قلبي طبق واركض اصالحه …)فكيف الناس بيقدروا يقتلوا أطفال او اطفالهم…مابعرف..

  4. هذا الطفل ضحية مجتمع فيه كل الأمراض الاجتماعية ويدعي انه أنقى مجتماعات العالم !
    وبعدها هو ضحية امه التي تأثرت بمجتمعها وأثر على حالتها النفسية ! قتلت طفلها للتخلص من مجتمعها و تعاييراتهم وشماتتهم بها لانها فعلت فعلا غير اخلاقيا وتريد تصحيح هذا الخطيء بخطاء افضع ولكن بعيدة عن مجتمعها.
    هذه السيدة أعطت أهمية لمجتمعها اكثر من إنسانيتها واممومتها وابنها ! داست على كل مشاعر الانسانية من اجل مجتمع مريض!!!

    وأخيرا هذا الطفل ضحية ابوه الذي زرع الارض وترك ثمره بايدي غير أمنية ! هذا الرجل اقل ما يقتل عنه خسيس وهو من أشباه الرجال.

  5. بسبب أنها حملت بالطفل سفاحًا من شخص لا تعرفه
    ———-
    ما معنى لا تعرفه !!!؟؟؟؟؟!!! هل يعني اغتصاب وليس زنا !!!؟؟؟؟ وحتى ان كان
    قتلتيه عنده ثلاث سنين وليس جنين ثلاث أشهر في بطنك مثلا !!!!!!!!
    يخرب بيتك نوررت من مواضيعك الملخبطة ضاع تركيزنا ?

  6. هذا مايجب أن تُحاربه حُكومة مصر ( الرذيلة ) بدل أن تُحَارب و تحتجز حُجاج غزة و تعتقل بعضهم …… هزُلَتْ من جيرة !
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *