>

لم يكن والدها الذي يقطن إحدى القرى الفقيرة في الجزائر يعلم أن ابنته زاهية ستتربع على عرش الإباحية في فرنسا. لمن لا يعرف زاهية كانت تعمل في ميدان “المرافقة” قبل أن تحوّل عملها إلى ميدان تصميم الملابس الداخلية. وسبق لها أن اعترفت بأنها تقاضت أموالاً مقابل خدمات جنسية لعدد من لاعبي المنتخب الفرنسي عندما كانت تحت السن القانوني.
zahia
وذكرت بأنها مارست الجنس مع اللاعب الجزائري الأصل بنزيمة وزميله لاعب المنتخب الفرنسي ونجم بايرن ميونيخ الالماني فرانك ريبيري عام 2009 حين كانت تبلغ 17 عاماً.

ومنذ ذاك الحين أصبحت رمزاً من رموز الاباحية وظهر والدها يبكي على التلفاز وتبرأ منها.



شارك برأيك

‫9 تعليقات

  1. hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh yama batni …….bidun hasad zahya dahar taraba3at w saret numer 1 fi l3alam fi kul chi…allah yustor banat nas…………2al 2ih fi l’ingerie hhhhhhhhhh ya rabi 3ala tafaha……. la chamata

  2. ya houria ya jahla matatkalmiche bla mata3arfi rouhi google akatbi zahia dahar hatchoufi bi3inek ida ta3mel porno aw manquin waraj3ili lkhabar machi tbalabli min rassek dacord

  3. الله يعفو …. الفقر ليس هو السبب الرخيصة رخيصة مهما ملكت من مال وجاه .

  4. و أن تحتفظ المغربية بزوج ضائع لنفسها و هذا حلال شرعا و ليس عيبا خير من أن تكون مثل الجزائرية زاهية دهار ملكة الاباحية و الخلاعة أعوذ بالله …أليس كذلك يا الشطيطحة؟ شفتي لي كيحل فمو شنو كيجرى لو خخخخخخخخ

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *