>

قام عدد من الخبراء منمتحف اللوفر بإجراء إختبارات توصلت إلى أن الفنان الإيطالي دا فينشي قد تكون له علاقة ولو جزئية بالنموذج الأولي للوحة امرأة عارية يحتمل أن يكون للوحة الموناليزا المشهورة لدا فينشي والتي عثر عليها في متحف كونديه الفرنسي.

اللوحة التي يعتقد أنها النموذج الأولي للبورتريه الأشهر في العالم “الموناليزا”، معروف بإسم “مونا فانا”، وينتمي منذ عام 1862 إلى مجموعة للتحف الفنية الموجودة بقصر شانتيي شمالباريس، تعود إلى عصر النهضة.

وبحسب احد الخبراء، فإن طريقة تصوير الوجه واليدين في اللوحة المكتشفة، تشير إلى تشابه مع الموناليزا حتى يكاد يكون من المؤكد أن الرسم يمثل بدايات لفكرة لوحة “الموناليزا” الزيتية، وأضاف ان أبعاد اللوحة لا تختلف عن أبعاد اللوحة الأصلية، وهناك بعض الثقوب التي تسمح بالمقارنة بين ملامح الفتاة في النموذج وملامح الموناليزا الأصلية.

ومن ناحية ثانية، حذّر الخبراء من التوصل إلى نتائج نهائية، ذلك أن جزءا من الرسم، على ما يبدو، قد رُسم باليد اليمنى، فيما عرف عن دافنشي استخدامه يده اليسرى. وأضاف الموظف كذلك أن اختبارات اللوحات عادة ما تستغرق وقتا طويلا لصعوبة العمل.

هذا و أكد برونو موتن أحد موظفي متحف اللوفر، أن تاريخ رسم اللوحة يتطابق مع تاريخ ميلاد ووفاة ليوناردو دا فينشي.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *