>

هكذا يقضي الطفل الهندي، لاكهان كيل، 9 سنوات، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، طفولته مربوطا بخرقة قماش بالية، إلى عمود حديدي بموقف حافلة عامة في مدينة مومباي
كيل، وهو أصم وأبكم ويعاني من الصرع، راقدا على الرصيف دون أن يعبأ به المارة.
تقول جدة كيل انها تضطر لتوثيقه حفاظا على سلامته ريثما تذهب لجمع قوت يومهما من بيع الدمى والورود بشوارع مومباي
كيل يقضي يومه على رصيف الشارع في عز الصيف اللاهب.
الطفل يحدق في الفضاء ويده تمسك بالوثاق الذي يقيده

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم الفقر اصعب شي بالدنيا والإعاقات واذا ماتت جدته مين رح يساعده

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *