قبضت الشرطة الصينية، على عصابة لصوص تخرج جثث النساء من القبور لبيعها في الأسواق.

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن هناك بعض العائلات في الصين تشتري جثث السيدات المتوفية حديثًا؛ لتعيد دفنهن مع أبنائهم العذاب؛ ليكن مرافقات لهم في الآخرة.

وأضاف الصحيفة، أن الشرطة قبضت حتى الآن على 11 شخصا متهمين في استخراج جثة سيدة من مقبرتها في مقاطعة شاندونج، بعد ثلاثة أشهر فقط من وفاتها.

وأوضحت الصحيفة، أن هذا التقليد البشع ليس ظاهرة جديدة، إذ أفادت تقارير المؤرخين بأن سرقة الجثث أو “العرائس الشبح” تعود للقرن السابع عشر.

ومن جانبه، قال أحد المتهمين “وانج تسو”: “الجثث الجديدة أغلى من القديمة بكثير، فقد يتراوح سعرها ما بين 16 ألفا إلى 20 ألف ين”.

شارك برأيك

تعليقان

  1. اعوذ بالله منكم مقرفين ..!!
    قال مرافقين لهم
    الا يعلمون ان الروح تصعد لخالقها
    والجثة العفنة تبقى طعام للدود

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.