>

وضعت فنانة إنجليزية، السبت الماضي، عملات معدنية قيمتها 100 جنيه استرليني مقسّمة إلى 100 ألف بنس، في نافورة عامة مهجورة في كامبريدج، وذلك لاختبار ردة فعل المارّة، حيث تمت سرقة كامل المبلغ في يوم واحد فقط.
وبحلول الساعة التاسعة من صباح اليوم التالي، اكتشفت الفنانة “آنا براونستيد” سرقة 99% من العملات النحاسية التي وزنت 356 كجم بنافورة “كوايسايد” المهجورة، حيث لم يتبق سوى 166 بنسا، بالرغم من وضع لافتة تفيد بأن النافورة مراقبة بالكاميرات.

كما نشرت براونستيد صورًا عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور “إنستقرام”، أظهرت النافورة المهجورة وبداخلها العملات النحاسية موضوعة في أكياس بلاستيكية شفافة، إضافةً إلى صورة تظهر العملات المتبقية بعد عملية السرقة.
فيما اعترفت الفنانة الإنجليزية بإصابتها بالدهشة لسرعة اختفاء جميع العملات في هذا الوقت القياسي، حيث تشككت في تبرّع السارقين بتلك المبالغ لصالح جمعيات خيرية محلية، خصوصًا أن المبلغ مقدّم من إحدى منح مجلس الفنون الإنجليزي التي تموّل 5 منشآت فنية في المدينة.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يقال الأسوار العالية تعلم الجيران الأدب فكيف بالمال السايب .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *