>

في محاولة لرفع مستوي الوعي حول اساءة معاملة الاطفال قامت منظمة اسبانية بابتكار لوحة اعلانات ذكية تحتوي علي رسالة سرية لا يستطيع ان يراها غير الاطفال تحت سن 10 سنوات.
فمن خلال تقنية طباعة معينة قامت منظمة معنية بمساعدة الاطفال المعتدي عليهم بتطوير لوحة اعلانية ترسل رسائل مختلفة للاطفال والبالغين، حيث كانوا يبحثون عن طريقة لمساعدة الاطفال اللذين قد يتعرضوا للاساءة وهم برفقة البالغين اللذين يسيئون لهم بدون شعورهم عن طريق ارسال رسالة لهم مخباة عن اعين الكبار.
وقد استطاعت المنظمة عمل ذلك من خلال نوع من الطباعة يسمي الطباعة العدسية او الطباعة مزدوجة التحدب و التي سمحت لهم بتجميع صور مختلفة في لوحة اعلانية واحدة احدهم مرئية من الأعلى إلى الأسفل للبالغين واخري مرئية من الأسفل إلى الأعلى للاطفال ما دون سن العاشرة ويصل طولهم لحد معين.


ويستطيع البالغون فقط رؤية رسالة بسيطة من الأعلى ولكنها قوية وتقول “في بعض الاحيان الاعتداء علي الاطفال يكون مرئيا لطفل يعاني منه”، بينما يتلقي الاطفال رسائل مفيدة منها” اذا كان شخص ما يسيء لك عليك الاتصال بنا هاتفيا ونحن سنساعدك” مع وضع رقم تليفون مؤسسة تدعي ‘اكار’.
وتتغير الصورة المعروضة في اللوحة الاعلانية وفقا لزاوية الناظر اليها، فالبالغون متوسطو القامة واللذين يصل طولهم الي 1.75 متر يستطيعون ان يروا صبيا عادي المظهر في حين ان الاطفال البالغ طولهم حوالي 1.35 متر سيروا صورة طفل يعاني من كدمات.
وبينما كان المفهوم الكامن اللوحة الاعلانية الرائعة هو مساعدة الاطفال الا انها علي الارجح لم تعمل علي تحقيق الهدف المنشود منها، وذلك لأن معظم الاطفال الصغار وخاصة تحت سن 6 سنوات ربما لا يعرفون كيفية القراءة ولكنهم سوف يكونون قادرين علي رؤية صورة الصبي المعتدي عليه فقط وحتي اذا استطاع الطفل قراءة الرسالة وتمكنوا من طلب خط المساعدة فان النظام يحتاج الي تقديم مساعدة حقيقة وفعالة للحفاظ علي سلامة الاطفال في منازلهم و الذي قد لا يحدث في الكثير من الاحيان كما يجب.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *