>

كشفت الكاتبة السعودية كوثر الأربش والدة الشهيد “محمد العيسى” أحد ضحايا تفجير مسجد العنود للمرة الأولى عن توقعها وفاة ابنها محمد قبل الحادث بأيام، كما تحدثت عن أسباب إخراجها بياناً عقب التفجير الإرهابي وتعزيتها خلاله والدة منفذ التفجير، منتقدةً في الوقت ذاته من يشككون في علاقتها بابنها وأنها ليست من قامت على تربيته.

جاء ذلك خلال استضافتها على قناة “العربية” الإخبارية، مبينة أن إحساساً انتابها تجاه ابنها قبل الحادث بنحو 3 أيام، حيث نادت عليه وامتدحته، قبل أن تحتضنه وتطلب منه أن ترى بطنه، مشيرة إلى أن إحدى صديقاتها استغربت تصرفها فأجابتها بأنها تشعر أنها ستفقده قريبا، قائلة: “محمد مو بيعيش”.

ولفتت إلى أنها توجهت لمكان الحادث واستفسرت من رجال الأمن عن كافة التفاصيل وأين كان يقف محمد وكيف قُتل، قبل أن تتوجه للمشرحة وتطلب رؤية جثته، حيث حاولت أن تغمض له عينيه اللتين كانتا نصف مغمضتين كما كانت تفعل حين ينام إلا أنها لم تستطع، فقبلت يديه ورجليه وبكت، وتيقنت بذلك أنها فقدته بالفعل.

وفيما يخص ما يشاع عن أنها لم تكن المربية له، قالت الأربش إن علاقتها بمحمد كانت أكثر من علاقة أم بابنها، علاقة إعجاب متبادل حتى استطاعت تقييمه خارج إطار الأمومة، مشيرة إلى أن محمداً كان قريبا من أهله فكيف لا يكون قريبا من أمه.

وأضافت: “محاولة البعض أن يسلب من أم أمومتها ويشكك في علاقتي بابني هو أمر غير أخلاقي، والتشكيك في أمومة ثكلى يحتاج إلى المساءلة”.

وعن البيان الذي أصدرته بعد الحادث، أوضحت أنه كان الوسيلة الأقرب لديها للتعبير عن حزنها ولكنه ليس تعاليا على الألم، قائلة: “كتبت البيان بعد الحادث من عمق الألم وقبل البيان كان أحد مشاغلي هو تقييم تصرفات الإنسان وقت الحزن والألم”، مشيرة إلى أن الحادث وفر لها فرصة استثنائية للمراجعة والوقوف على ضرورة نبذ العنف والطائفية كما وفر لها فرصة لترى أهمية ما تقوم به.

وعن تعزيتها أم القاتل في البيان، قالت: “وضعت نفسي مكانها، فأي أم تتمنى أن ترى ابنها منجزاً في الوطن، وكون هذه الأم التي لا أعرفها ولا صلة لي بها عندها ابن قاتل ألا يستحق ذلك التعزية؟”.



شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. Bonsoir نورت
    “فقبلت يديه ورجليه ،وبكت ” اي إم تتخيل هالمشهد تحس بحرقة بين ضلوعها ، ووجع ما إلو وصف !!! يا رب قوّيها وصبرها

  2. يسعد مساك ام المهضومين كيفك نفين عاملة اية انشاء الله تكون بخير وصحة.والله صدقت المسكينة احترقت في ابنها وهو شاب واي موتة موتت غدر ومش سهلة الاهي ميكتبها على اي ام ولاتحرقها في ولادها ويصبر هذه الام ويجعل شفيعا لها يوم القيامة اللهم آمين.

  3. أهلين لطوف حبيبة قلبي ، والله مرضانه شوي ما طلعت اليوم من البيت ، وإنت كيفك !!!!

  4. يشككون في علاقتها بابنها لانها مطلقة من زوجها وربته عمته وجدته وزوجة ابية.

  5. انا الحمد للله تعبت من التحضيرات للبنات عشان يوم الاربع مسافرين للمغرب مع امي وابويا واخويا.احكيلي انت اخدت برد ولا ايه محتاجة اي مساعدة انا هون.

    1. يمكن برد او شئ ثاني !!! ولا يهمك خلينا فيك ، بتمنى لك ايام كثير كثير حلوة …
      لا تنسي bonjour ع اهل المغرب ، واهلك وأحبابك

  6. بارك الله فيك نفين وخدي بالك على نفسك عشان رمضان يلاقيك زي الحصان وبصحة وعافية انشاء الله

  7. إحساس الأم قوي، رحمه الله و أسكنه فسيح جناته و ربنا يصبرها إن شاء الله.

  8. الله يصبرها
    ما شاء الله .. صابرة و منورة بحجابها و هدوئها و كيفية حمل نفسها بصفة عامة

  9. هكذا هن الشيعيات صلبات ملهمات ….! لا يبكين ولد ! انما بكاءهن في عاشوراء ابد !! ولا ينحيين لريح تقلع العمد …. ! انما فقط للواحد الأحد !.

  10. يا سيدتي لا تلتفتي إلى ما يقولون فهذا هو طبع الناس..كثرة الكلام فيما يخصهم وفيما لا يخصهم..
    لقد ضربتي يا سيدتي أروع المثل في التسامح برسالتك لتعزية أم القاتل الذي غرر به وأفتاه من أفتاه بالقتل والأكيد أن له عند الله حساب عسير..
    والله يا سيدتي أنا رغم أنني رجل سني ولكنني تأثرت بشدة بمقتل إبنك وغيره من الأطفال…
    إنك سيدة شجاعة تستحقسن منا كل الإحترام والتقدير…
    رحم الله إبنك وأسكنه فسيح جناته هو وبقية الأطفال وبإذن الله هم في الجنة..وأسأل الله لكي ولكل الأمهات المكلومات الصبر والسلوان…آمين آمين يا رب العالمين..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *