>

أقدم عناصر “جبهة النصرة” في سوريا، على إعدام امرأة سورية، في الساحة العامة في بلدة “معرة مصريين” بريف إدلب بتهمة “الدعارة”، ويظهر الفيديو المنشور أن السيدة التي تم إعدامها في مرحلة متقدمة من العمر حيث تبدو في العقد الخامس، كما أن الطريقة الوحشية التي تم إعدامها بها تخالف الشريعة الإسلامية.

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=gSaOZSmA9oU

ويسمع في مقطع الفيديو، صوت المرأة وهي تتوسل إلى العناصر المسلحة المشرفة على تنفيذ الحكم بالسماح لها برؤية أولادها قبل مفارقة الحياة، دون السماع لها والإصرار على تنفيذ حكم الإعدام بطريقة وحشية.

ثم يتلو شخص يقف إلى جانب المرأة بيان الحد الذي يبدأه بالبسملة والصلاة على الرسول ويردد فيه قول الله عز وجل: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادًا أن يقتّلوا أو يصلبوا أو تقطّع أيديهم وأرجلهم من خلاف) ويضيف: “ثبت بالدليل القاطع والبيّنة الشرعية المعتبرة أن هذه المرأة، غفر الله لها كانت من المفسدات في الأرض، وكانت تمتهن الزنا والعياذ بالله” ويتابع: “أقر هذا الحكم الشرعي مجموعة من الإخوة العلماء الأفاضل، بعد أن ثبت لهم أنها أفسدت في الأرض وامتهنت الدعارة والعياذ بالله” وأضاف: “نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذه العقوبة لها كفارة لذنبها في الدنيا وطهورًا لها، وأن تلقى الله سبحانه وتعالى وهو راضٍ عنها، وأن يغفر لها، وأن يلهم جميع المسلمين الحفاظ على أعراضهم لأن عرض المسلمين غالٍ علينا” وختم قائلًا: “والله ليؤذينا عندما ينتهك عرض امرأة مسلمة واحدة” ثم يقوم أحد العناصر بعد أن يتلقى إيعاز الشخص الذي تلا بيان الحد بإطلاق نار مسدسه على رأس المرأة فتسقط جثة هامدة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *