>

نظم ناشطون مجتمعيون في بلدة أم الفحم بالمثلث الفلسطيني، حفل زفاف جماعي لنحو 30 فتاة ممن يحملن متلازمة داون، وذلك في قاعة ومنتزه الريف وسط المدينة بحضور حشد كبير من ذويهن ومن الشخصيات الاعتبارية بالمدينة.

ووسط مراسم عرس تقليدية كاملة دخلت الفتيات على أنغام استقبال العرسان، وسط مشاركة كبيرة من ذويهن وعائلاتهن في الرقص، ومن ثم أقيم حفل رسمي ألقيت خلاله عدد من الكلمات التي تشجع على استيعاب الأطفال ممن يعانون من متلازمة داون وزرع الفرح في قلوبهم.

وكانت عائلة الفتاة صفاء أبو رعد أقامت مسابقة بالمدينة عندما حققت حلم ابنتها وأقامت لها حفل عرس مهيب في نفس المكان قبل حوالي الشهر، ما شجع المؤسسات والناشطين لمنح الفرصة لزميلاتها ليعشن الفرحة ذاتها.

وقال نائب رئيس بلدية أم الفحم خلال كلمته: “أقدم ألف تحية لجميع الحضور فرداً فرداً ولبناتنا العزيزات، عرائس الاحتفال، واسمحوا لي أن أخصّ العروسة صفاء ابو رعد وأهلها الكرام المبادرين لهذه الفكرة الرائعة التي نالت إعجاب واستحسان كل من شاهد العرس وشاهد فرحة صفاء”.
وتداول عدد من النشطاء الفلسطينيين فيديوهات ومقاطع صور من الاحتفال بين مؤيد ومشجع لهذه الفكرة التي رسمت البسمة على شفاه فتيات “داون” وبين محذر بضرورة أخذ الاعتبارات الدينية في مثل هذه الفعاليات.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ماشاء الله بالرفاه والبنين إنشاء الله, و ربي يحميهم و يهنيهم وتعم الفرحة بفلسطين الغالية كلها
    عذرا على سؤالي ولكن هل يمكن “لمريض” داون الزواج؟!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *