>

كاد أحد رجال الأمن في السعودية أن يُعرّض حياته للخطر، دون أن يشعر، عندما كان يعمل على خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج المتعجلين، وتنظيم ركوبهم في إحدى الحافلات، التي تُقِلّهم من الحرم إلى مواقف سياراتهم.

وبحسب موقع سبق أثناء وقوفه على مدخل الحافلة وإعادة أحد الحجاج لحافلة أخرى؛ لضمان عدم تحميل الباصات بأكثر من طاقتها حتى لا يتزاحم الحجاج، أغلق الباب على عنقه بالخطأ، وسط صراخ الموجودين الذي أرعبهم الموقف خشية تعرضه للأذى؛ لكن فُتِحَ الباب سريعاً قبل أن يصاب بأذى بفضل الله. وجسّد الموقف تفاني رجال الأمن في خدمة ضيوف المملكة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *