>

تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لأحد معلمي القرآن بإحدى المدارس خلال تصويبه قراءة أحد الطلاب الصغار لسورة المسد، مبدياً سخريته من قراءة الطالب ثم يقوم بالدعاء عليه لخطئه في تلاوة آخر كلمات السورة التي قرأها الطالب “أسد” بدلاً من “مسد”.

واستنكر كثير من النشطاء ما فعله المعلم وتعمده تصوير تلميذه ونشره المقطع بغرض إضحاك الآخرين دون أي اعتبار لكرامة الطالب وأهله ودعاءه المتكرر عليه بأن يهلكه الله بأسد، لافتين إلى أن المعلم غاب عن ذهنه صغر سن الطالب وحاجته للوقت لإتقان التلاوة.

وطالبوا بوضع حد لمثل هذه التجاوزات التي تسيء لمعلمين آخرين يتمتعون بالتميز والانضباط، مشددين على ضرورة معاقبة هذا المعلم حتى يكون عبرة لأمثاله.



شارك برأيك

تعليقان

  1. هؤلاء هم من شوهوا الاسلام في كل مكان…………………….الجزائر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *