>

أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية قصة أسد معاق يسمى “بونيدجر” الذي يزن 500 رطل، حيث أنه لم ينفصل عن كلب ألماني قزم يدعى “ميلو” منذ أن كان شبلاً قبل قرابة خمس سنوات.

الأسد المعاق تولى تربيته حارس الحديقة الواقعة في أوكلاهوما مع كلب صغير ليصبحا ثنائيا لا ينفصل منذ أن كان الأسد “بونيدجر” شبلاً.

وبحسب الصحيفة، فقد ولد الأسد “بونيدجر” بعيب خلقي في العظام الأيضية التي جعلته يعرج طوال حياته مع قلة في المجهود والحركة، وقام بتربيته حارس الحديقة الذي يدعى “رايكنه جون”، والذي خسر أيضاً ساقيه بعد حادث قفز خطير.

وأوردت الصحيفة العديد من الصور التي تؤكد مدى قوة الصداقة بين الأسد والكلب وأسرته، حيث تسعى أسرة الكلب كلها لراحته وحمايته، فيما يقبل الكلب صديقه ويكتنفه بالرعاية والدفء.



شارك برأيك

تعليقان

  1. كل المخلوقات اللي خلقها الله.. حتى المفترسة و المتوحشة منها ممكن تلين و يجي يوم و تقعد على طاولة المفاوضات و توقع هدنة إلا “البشر” .. من يوم يومه و هو رافع ”شوكته” .. من يوم نزل للأرض و هو حامل لواء الشر .. منذ يوم قتل قـــابيل هابيـــل إلى حد كتابة هذه السطور و البشر هو هو ”راسه قاصح ” و العياذ بالله !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *