>

مع أنوف مُغلقة وعيون دامعة يصطف آلاف الهنود كل عام لابتلاع الأسماك الحية كعلاج تقليدي لمرض الربو.

حيث يتجمع الناس اللذين يعانون من مرض الربو في مدينة حيد آباد جنوب الهند لأكل أسماك محشوة بعجينة صفراء على أمل أن تساعدهم في التنفس بطريقة أفضل.

وتصنع العجينة التي تغلف بها السمكة وهي حية من مجموعة أعشاب “سرية” لا يعرفها سوى عائلة باثيني والتي أصدرتها لأجيال لأفراد الأسرة فقط.

ولم تقبل الأسرة الكشف عن خلطة الأعشاب التي تقول أنها أخذتها من قديس هندوسي عام 1845 .

ويتم حشو الأعشاب في فم السمكة وهي حية ويتم وضعها داخل حلق المريض فتتلوى السمكة داخله إلى أن تموت .

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. الصورة الخامسة هههههههههاي
    هديك راها تبلع أخطبوط اذا عطيتيه لها ههههههاي

  2. قرف وتخلف.اذا كانت السمكة تحمل طفيليات فانها تسبب امراض خطيرة جدا على الانسان.لذلك يجب تعريض السمك لدرجات حرارة عالية لقتل ما بها من مسببات للامراض , او تمليحها بكمية كبيرة من الملح لفترة معينة من الزمن

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *