>

في تغريدات جديدة للكاتبة السعودية بدرية البشر عبر حسابها تويتر قالت فيها ان المرأه السعودية أرخص من السيارة والناقة.


حيث جاء فيها : دية الذكر 120 ألف ودية الأنثى نصف الدية يعني 60 ألف ريال يعني أرخص من سيارة، ويقولون الوأد كان في الجاهلية.
وتعليقا علي أحدى التغريدات من متابعيها التي رأت أن الناقة في السعودية أغلى من أسرة كاملة، ردت البشر : يعني الناقة أولا ثم الرجل ثم المرأة ؟.
وفي السياق نفسه تساءلت البشر عن التأصيل الفقهي إجتهاد بشري أم غير بشري قائلة: أين الدليل من القرآن أن دية المرأة نصف دية الرجل أم أنها تقاليد عربية ؟ ورداً على تبرير حصول المرأة على نصف دية الرجل بأن “للذكر مثل حظ الأنثيين”، قالت البشر: طالما المرأة لا تحصل بحسب هذا الفقه إلا على النصف فلما لا تصوم 15 يوماً في رمضان وتصلي فرضين في اليوم؟ مضيفة أنه حين تقيس أنت كبشر وفقا لآيه فهذا قياس يعني إجتهاد بشري يعني قابل للاختلاف والدليل أن ليس كل المسلمين يعملون به.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *