قررت محكمة بريطانية حبس رجل لمدة 24 ساعة فقط، على الرغم من ارتكابه أكثر من 339 جريمة سرقة طوال حياته.
وبرَّرت المحكمة، بحسب ما نقلته صحيفة “الديلي ميرور” البريطانية، ضعف العقوبة أن الشخص الذي بلغ من العمر 75 عاماً، توقف حالياً عن ارتكاب تلك الجرائم.
وقالت المحكمة: إنها اقتنعت بـ”التوبة” التي أعلنها “ديفيد آرتشر” أمام هيئة المحكمة، خاصة وأنه أمضى فيما سبق عقوبة وصلت لـ28 عاماً؛ بسبب ارتكاب جرائم سابقة.

David+Archer
ورغم اعتراف “آرتشر” أنه سرق زجاجتين من المسكرات بعد ثلاثة أيام فقط من إنهائه عقوبة السجن السابقة، إلا أن المحكمة أصدرت بحقه حكماً بالسجن يوماً واحداً، وأخلت سبيله؛ لكونه أتم تلك المدة أثناء احتجازه على ذمة التحقيق.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل قرَّرت المحكمة أن يقيم المذنب التائب في غرفة بأحد فنادق بلدة “موستين” شمال ويلز، على نفقة الدولة، علاوةً على أنه سيحصل على مساعدات كي يستعيد حياته الطبيعية.
في السياق ذاته، استنكر المدعي العام قرار المحكمة، مشيراً إلى أن “السجل الإجرامي له (غير طبيعي)، وقد كلف بالفعل الموازنة البريطانية الكثير من الأموال، فكيف نصرف عليه أموالاً إضافيةً، ومن الممكن بسهولة أن يعود لممارسة نشاطه السابق؟!”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *