>

أظهر مسح جديد للخبراء في قضايا المرأة أنّ الهند هي الدولة الأكثر خطورة في العالم للنساء بسبب ارتفاع مخاطر العنف الجنسي والسخرة. بالإضافة إلى هذا، تبين أنّ الهند تضمّ أعلى نسب من الإتجار بالبشر للعمل المنزلي والسخرة والزواج القسري والاسترقاق الجنسي وغيرها.

ووفق هذا المسح الذي أجرته مؤسسة تومسون رويترز وأعلنت عن نتائجه يوم الثلاثاء، تبين أن الهند هي الدولة الأكثر خطورة للعادات الثقافية تأثيرا على المرأة ومنها الإعتداء بالأحماض وتشويه الأعضاء التناسلية للنساء وزواج القاصرات والإعتداء الجسدي. وكانت الهند قد إحتلت المرتبة الرابعة في المسح نفسه منذ سبع سنوات.

واحتلت أفغانستان المرتبة الثانية وسوريا المرتبة الثالثة، كما إحتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الخامسة، وأتت الولايات المتحدة في المرتبة العاشرة.

وفي أبريل/نيسان، خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع للمطالبة بحماية المرأة، وكانت هذه أكبر التظاهرات الجماهيرية التي جرت في الهند منذ اغتصاب طالبة جامعية وقتلها في نيودلهي عام ٢٠١٢.

وفي الأشهر التي أعقبت قضية العام ٢٠١٢، أصدرت الحكومة المركزية الكثير من الإصلاحات لزيادة العقوبات على العنف الجنسي، بما في ذلك تمديد مدة عقوبات السجن وتطبيق عقوبة الإعدام.

ولكن على الرغم من تطبيق هذه القوانين، هناك حوالى ١٠٠ حالة إعتداء جنسي يُبلّغ عنها يومياً، وفقاً لمكتب سجلات الجرائم الوطنية، مع ما يقرب من ٣٩٠٠٠ هجوم مزعوم في عام ٢٠١٦، وإرتفاع بحوالي ١٢ في المئة مقارنة بالعام السابق.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *