أقال ديوان الوقف السني في العراق، اليوم الخميس، مدير عام دائرة الأضرحة والمقامات والمراقد الدينية فارس كاظم العبيدي، بعد الإساءة للشيخ عبدالقادر الجيلاني.

جاء ذلك عقب تسريب صوتي نسب للعبيدي، وهو يسيء إلى الإمام عبدالقادر الجيلاني حيث  قال وهو يتحدث على ما يبدو خلال مكالمة هاتفية مع أحد الأشخاص بنبرة حادة: ”ماذا فيه مرقد الكيلاني؟.. هل فيه كنادر؟ (أحذية)“.

وقال ديوان الوقف السني في بيان: ”بناء على مصادقتنا بتاريخ 3/2/2022 على محضر اللجنة التحقيقية، والخاصة بالتحقيق بما ورد من بلاغات وشكاوى بحق دائرة الأضرحة والمقامات والمراقد السنية العامة، تقرر إعفاء فارس كاظم محمد/ مدير عام دائرة الأضرحة والمقامات والمراقد السنية من منصبه.

وأضاف: ”كما تقرر مفاتحة مجلس الوزراء الموقر بتوجيه عقوبة (التوبيخ) لفارس كاظم محمد، استنادا لأحكام المادة 12/ ثانيا من قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام رقم 14 لسنة 1991 المعدل“.

وأثار هذا المقطع الصوتي ضجة واسعة، وغضباً شعبياً خاصة في أوساط الصوفيين الذين تجمعوا مساء أمس في مرقد الكيلاني بالعاصمة بغداد، وعبّروا عن غضبهم وامتعاضهم من هذا التصريح.

وفي العراق، هناك الآلاف من أتباع الشيخ الجيلاني، ومريدي الطريقة الصوفية، خاصة في العاصمة بغداد، وإقليم كردستان، حيث مقر الطريقة الكسنزانية التي أدانت تلك الإساءة.

شارك برأيك

‫8 تعليقات

    1. الحمد لله الذي كفانا شر عبادة القبور و المراقد و الأضرحة و حمانا الله من شر عابديها…..
      ليش الجُملة نزلت مقطوشة ؟!
      !!

  1. ما في اغبى من شخص يعلق وهو مش فاهم
    الخبر او الموضوع ههههه قمة المسخرة
    الخبر يخص السنة والمشكلة سنية بحتة
    والمراقد و الأضرحة هذة عند السنة
    الحمد لله الشيعة مالهم علاقة لا من قريب
    ولا من بعيد بهذا الموضوع ، وان شاء الله تنحل قضية الاخوة السنة .

    1. بعضهم يرفض زيارة قبور الصالحين والشهداء رغم انها سنة مؤكدة ، لكن يحبون ان يكونوا عبيدا للطواغيت اذلة مادحين للساقطين !!!
      وهذا حال عباد الطواغيت في كل زمان يخرجوهم من النور الى الظلمات !! وما قصة عبد الله بن عمر ومبايعته للحجاج الذي اذله الا مثل من عشرات الامثلة.
      في ناس تستعذب الهوان لصغار في نفوسها.

  2. قصة عبدالله بن عمر مع الحجاج تبين كيف ان الاغبياء الذين يناصرون الطغاة تكون اخرتهم وعاقبتهم سيئة ، فعبد الله بن عمر الذي قعد عن نصرة الامام علي عليه السلام وولديه الحسن والحسين ائمة الحق ، في اخر عمره ذهب وبايع الحجاج !! واذله الحجاج ولم يمد له يده انما مد له رجله !

    فقد دخل في أحد الليالي على الحجاج فقال الحجاج: ما الذي أتى بك ؟ قال: جئتك لأبايعك. فقال: ما الذي دعاك إلى ذلك ؟ فقال: قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية). وكان الحجاج مشغولاً فقال : إن يدي مشغولة فهاك رجلي, فمسح على رجله وخرج، فقال الحجاج : ما أحمق هذا, يدع مبايعة علي بن أبي طالب ويبايع الحجاج !! وكان بعد ذلك أن أمر الحجاج بقتله.

  3. الكل تعرف هذا الحديث النبوي الشريف الذي يثبت ان لكل زمان امام تقي مفترض الطاعة لكن يبايعون الطغاة والمجرمين والسراق .
    والحديث هو

    قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية
    ومع هذا يروحون يبايعون السفلة !

  4. أحسنت يا زوجي الغالي ، بارك الله فيك وبعلمك
    وان شاء الله تنفع اكبر عدد من الناس بعلمك
    وطبعا لا ننسى ان ( الطيور على أشكالها تقع).
    والعاقل يفهم !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.