>

أشعلت زوجة النيران في زوجها لاعتقادها بعدما علمت بعلاقته بزميلة له في العمل، وفقا لـ “أخبار اليوم” المصرية. وفي التفاصيل، وقعت عين الزوجة على رسائل الحب، والغرام، في هاتف زوجها وجرى الدم في عروقها ساخنة، وانطلقت شرارات الغضب من عينيها، وقررت مواجهته بما شاهدت، وتردد على سمعها، وبهدوء شديد حاول الزوج، أن يستقطب غيرتها، وأنه سيتزوج زميلته على سنة الله ورسوله، ولا يريد الاستغناء عنها، فهي أم طفليه، وجمعته بها عشرة طويلة، وطالبها بالهدوء، وتربية طفليهما، وأنه لم يتركهم، إلا أن الزوجة كانت قد اتخذت القرار، وأحكمت خطتها بعقل هائم ومداد قاتم.

وانتظرت حتى انصرف طفليها إلى المدرسة، وتوجهت إلى المطبخ، وأمسكت “جركنالكيروسين، ولم تراودها نفسها ولو لبرهة، وقامت بسكب الكيروسين ببطء شديد فوق فراش الزوجية، وأشعلت النيران، وأحكمت غلق باب الغرفة، وهرولت مسرعة إلى السوق، في محاولة للهرب من جريمتها البشعة. وأصيب الزوج باختناق، ولقي مصرعه متأثرا بجراحه، وأثناء عودتها انذرفت على وجهها الدموع تنعي زوجها وأبو طفليها، وبعد القبض عليها، قالت في أقوالها أمام النيابة إنها أرادت الانتقام من زوجها، لإصراره على الزواج من زميلة له بالعمل، وإذا لم ترتض بذلك فسوف يقوم بتطليقها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *