>

أصدرت إحدى المحاكم بولاية فلوريدا الأمريكية أمرا بالإفراج عن رجل قضى 35 عاماً في السجن بسبب جريمة لم يرتكبها وأثبتت اختبارات الحمض النووي أخيرا إنه برئ.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية آفي عن منظمة إنوسنت بروجكت أوف فلوريدا القانونية قولها ان الرجل ويدعى جايمز باين اتهم عام 1974 عندما كان يبلغ 19 عاما باختطاف واغتصاب طفل يبلغ تسعة أعوام وحكم عليه بالسجن مدى الحياة على الرغم من تأكيده أنه كان بمنزل شقيقته وقت ارتكاب الحادث.

وكان باين قد طلب عدة مرات تحليل حمضه النووي ومقارنته بأدلة القضية ولكن تم رفض طلبه حتى تدخلت منظمة إنوسنت بروجكت أوف فلوريدا في القضية وتم تحليل الحمض النووي واثبت أن باين ليس هو الجاني.

يشار إلى أن منظمة انوسنت بروجكت تمكنت من الإفراج عن أكثر من 100 شخص بعضهم كانوا على وشك الإعدام من خلال اختبارات الحمض النووي.

شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. الله يكون بعونه .
    والله لو عندنا اعدام على طول قبل اكمال التحقيقات اللازمه .

  2. والله حرام ، 420شهر،أو 151200 يوم أو،9072000 ساعه،مين او كيف راح ايعودهم؟؟؟ لمعوض الله.

  3. والله شي مؤثر بعد ماراح عمره اللي قضاه داخل السجن

    توهم يعرفون انه بريئ

  4. والله حرام فات 19 سنة و طلع بالخمسينات ما هو كان يطلب يعملو تحليل ليش ما عملوه والله ذنبو برقبتهم ضيعو عمرو المسكين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *