>

أوقع خاتمه في مرحاض المدرسة عام 1938، إلا أنه وجده منذ بضعة أيام فقط، أي بعد مرور 73 عاماً. وجد طوني كونغي (52 عاماً) الذي يعمل في الأدوات الصحية خاتما في أحد المجاري الذي تقع على مسافة 321 كيلومترا تقريباً من منزل جيس ماتوس (90 عاما)، أي صاحب الخاتم. إلا أن كونغي الذي تخرج من المدرسة عام 1976 تعرف إلى الخاتم الذي يحمل الأحرف الثلاثة الأولى من اسم ماتوس JTM وسنة تخرجه، بعدما بحث في كتاب المدرسة لعام 1938، ثم أعاده إلى ماتوس الذي علق قائلا «أشعر أني أصغر بكثير».



شارك برأيك

‫22 تعليق

  1. معاناة والله ,, الله يعينه على كل السنين .

  2. سوزي لو كنت موجوده ردي بسرعه لو سمحتي
    عندي سؤال مستعجل جدا جدا

  3. طيب سوزي مو موجوده
    ممكن ايلين !!!!!
    ايلين هانم لو موجوده ردي حالا بالا

  4. كونترول العزيز لو سمحت لو عندك معلومات عن كل هؤلاء الاسخاص الذي ذكرتهم؟

  5. الحمد لله تعيش خويا.شفتك تهدر وحدك قلت نشوف كاش ما نقدر نعاونك بصح كي قلت بخير معناها سلامات هههههه

  6. ههههه مش مهم وحدة وخلاص بغيت نطمن عليك ياك راه العقل عاد صوفة في هاد الزمان نسمة ويطير .

  7. والله عندك حق يا لبنى إلعقل صار سوفه
    مثلي عقلي الي صار مثل حلوة الصوف
    صرت انسى كثيرا جدا جدا جدا

  8. سلامة عقلك خويا …ايييييي شحال عندي ما كليتش حلوة الصوف هههههه.

  9. ان شاء الله يلقاك قرش المتوسط وانت راجع للبلاد ههه عرفت لبنى ولا مازال؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *