الصفحة الرئيسية تلفزيون “بكلّ جرأة” الإعلاميّة مي شدياق تستقيل من ال LBC على الهواء

“بكلّ جرأة” الإعلاميّة مي شدياق تستقيل من ال LBC على الهواء

بواسطة -
24 136

وأخيراً تحقّق ما كان يتردّد في كواليس المؤسسة اللبنانيّة للإرسال. إستقالت الإعلاميّة مي شدياق من المؤسسة اللبنانيّة للإرسال بعد 19 عاماً من العمل في المحطة، وقد كانت من أولى الوجوه التي أطلّت عبرها.
وجاءت إستقالة شدياق مباشرةً على الهواء، بعد منتصف ليل أمس، في ختام حلقة برنامجها “بكلّ جرأة” من دون أن تشير بشكل واضح الى أسباب هذه الإستقالة، ولو أنّ أمنيتها الأخيرة التي أعلنتها قبل ترك المحطة تحمل جواباً على هذا التساؤل، إذ ذكرت أنّ أمنيتها الأخيرة هي إتمام المصالحة بين رئيس الهيئة التنفيذيّة في القوات اللبنانيّة سمير جعجع ورئيس مجلس إدارة المحطة الشيخ بيار الضاهر. كذلك، ختمت شدياق حلقتها بالتهجّم على التيّار الوطني الحر وعلى المدافعين عمّن سمّتهم بالقتلى، مستبقين بذلك حكم القضاء.

وفي حين لم تكشف مي شدياق عن وجهتها الإعلاميّة المقبلة، ذكرت معلومات عن احتمال انضمامها الى محطة أم. تي. في. التي انضمّ إليها عددٌ من زملائها في المحطة المحسوبين، مثلها، على حزب القوات اللبنانيّة.
وكانت تردّدت معلومات عن بحث داخل حزب القوات عن احتمال ترشيح شدياق في الإنتخابات النيابيّة المقبلة عن دائرة كسروان.
إشارة الى أنّ مي شدياق مولودة في 20 تموز 1963 في بيروت، وهي عملت في إذاعة صوت لبنان أثناء الدراسة في الجامعة اللبنانية في العام 1982. وفي العام 1985 عملت في المؤسسة اللبنانية للإرسال، حيث اعتبرت أيضاً واحدة من المذيعين الرئيسيين للمحطة. في تشرين الأول 1990، انتقلت إلى سويسرا للعمل في السفارة اللبنانية هناك، وعادت الى لبنان مع نهاية العام 1991. في 25 أيلول 2005 تعرّضت لمحاولة اغتيال، فقد أصيبت بجروح بليغة في قدمها اليسرى ويدها بعد حدوث انفجار في منطقة جونيه ، ثم ذهبت إلى فرنسا للعلاج مما أبعدها عن الإعلام.
تحمل مي شدياق درجة الماجستير في الصحافة من الجامعة اللبنانية، والدكتوراه مؤخراً، كما درّست في جامعة سيدة اللويزة.
عادت لاحقاً إلى المؤسسة اللبنانية للإرسال مع برنامج “بكل جرأة”. وسبق لها تقديم برامج أخرى مثل “نهاركم سعيد”. في العام 2007 قامت بكتابة سيرة ذاتية لها بعنوان “السماء تنتظرني”.

24 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.