>

قدَّم موظف خليجي في دبي، شكوى إلى الجهات الأمنية تتعلق بابتزازه من جانب امرأة تعمل راقصة ومدمنة كحول، وتطالبه بدفع مبالغ مالية كبيرة، بسبب قطع علاقته بها.

وبحسب صحيفة “البيان” الإماراتية؛ فإن الراقصة العربية هددت الموظف بفضحه وإبلاغ والدته وزوجته وأشقائه وأصدقائه حول علاقته بها، إذا تخلى عنها، مستغلة حيازتها صورًا تجمعهما سويًا في مناسبات مختلفة، وتسجيل فيديو التقطته لهما وهما في وضع غرامي في دولة أوروبية.
وقرَّر الموظف التوجه إلى إدارة المباحث الإلكترونية في شرطة دبي، للإبلاغ عن الواقعة وإفشال مخططها، وتسليم هاتفه النقال للأجهزة الأمنية لتفريغ المحادثات الصوتية التي أرسلتها المتهمة له عبر واتساب.
وذكرت النيابة العامة إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي، أن المجني عليه وهو موظف عمره 35 عامًا، تعرف قبل نحو عامين من تاريخ الواقعة، إلى مطلقة عربية لديها ولد وبنت في موطنها، وربطتهما علاقة صداقة توطدت بمرور الوقت من خلال المحادثات الهاتفية والالتقاء على وجبات طعام بمطاعم مختلفة.,
وكان الموظف يسلم عشيقته مبالغ مالية من باب المساعدة، وقد أسر لها في لحظات الصفاء وأوقات السمر عن مكان عمله وعن أسماء كل من والدته وزوجته وابنته واشقائه وشقيقاته.
وذات يوم عرض الموظف على “صديقته” الزواج فوافقت، لكنه اشترط عليها ترك مهنتها كراقصة، والامتناع عن احتساء المشروبات الكحولية، فوافقت هي الأخرى، إلا أنه اكتشف بأنها لم تنصع لأمره، فخيرها بينه وما نهاها عنه، فوعدته بتنفيذ ما طلبه منها، إلا أنها أخلفت، فما كان منه إلا أن عزم في مطلع شهر مايو من العام 2018 على قطع علاقته بها عندما سافرت لبلدها.
واستصدر المجني عليه رقم هاتف لم يخبرها به، بيد أنه تفاجأ بورود عدة اتصالات له من بعض أصدقائه يخبرونه بأن المتهمة تواصلت معهم للسؤال عنه، عندها أعاد وضع الشريحة التي تعرف رقمها في هاتفه، فتواصلت معه وعاتبته على غلق هاتفه وطلبت مساعدته فحوّل لها 5500 درهم ومن ثم أعاد إغلاق هاتفه المتحرك.
إغلاق الموظف هاتفه، لم يغلق باب الابتزاز؛ إذ تفاجأ بالمتهمة تتصل على رقمه الجديد، وراحت تهدده وتبتزه لإرغامه على إعادة علاقته بها، وفي حال امتنع فعليه دفع مبالغ مالية لها بإجمالي 140 ألف درهم، و4500 درهم شهريًا وإلا ستكشف لوالدته وزوجته وأشقائه وأصدقائه سر العلاقة الرابطة بينهما وتفضحه بإرسال صور تجمعهما سوياً في مناسبات مختلفة.
وأرسلت الراقصة له مقطعين مرئيين التقطتهما لهما معًا وهما يتبادلان القبل في دولة أوروبية، عندها أيقن بأنها جادة في تهديدها، لاسيما وأنها تمكنت من معرفة رقم هاتفه الجديد بعدما تواصلت هاتفيًا مع زوجته التي سبق وأن حصلت على رقمها عندما نسخت جميع الأرقام الخاصة به حتى تستخدمها لأغراضها، التي توقف إثرها بعدما أبلغ المجني عليه السلطات الأمنية عنها.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ليش كاتب الخبر عم يجرب يبيض صفحة هالزاني ؟؟؟
    ام لانه مواطن (متل هيداك الفنان نسيت اسمه يلي يكتبوا ان أقام علاقة جنسية معها برضا الطرفين وما يقروا(بانه زاني كونه مسلم وفِي مجتمع إسلامي )…
    ما عم تقول قبلات في دولة أوروبية وبدون زواج يا عيوني !!!
    ف على قاضي الغفلة محاكمة الزانية والزاني مش بس الرقاصة(ابتزاز)وهو عاملينه بطل لانه خبر عنها !!!!…

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *