>

بعد فترة وجيزة من إعلان مسؤولين من إدارته إعادة فرض العقوبات على إيران، سعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الترويج لهذه النقطة بطريقة “غير تقليدية”.

ونشر ترامب صورة على شكل ملصق مسلسل “غيم أوف ثرونز” الشهير، بعبارة “العقوبات قادمة”، بنفس طريقة عبارة “الشتاء قادم” التي اشتهر بها المسلسل.
ووضع ترامب تاريخ 5 نوفمبر أسفل الصورة، في إشارة لموعد فرض العقوبات على إيران، كما يحدث في ملصقات الترويج للأفلام الجديدة في صالات السينما.
ونشر ترامب الصورة على حسابه الشخصي بموقع تويتر الجمعة، لتحصد أكثر من 50 ألف “إعادة تغريد” و150 ألف “إعجاب” على الموقع.
وأثار ملصق ترامب عاصفة من التغريدات على تويتر، إذ اعترض البعض على تخريب المسلسل الشهير، ورأى آخرون أن في ذلك انتهاك لحقوق الملكية، واستغرب آخرون من الطريقة التي لجأ إليها الرئيس الأميركي للترويج للعقوبات.
وعلقت شركة “اتش بي أو” التي تنتج مسلسل “غيم أوف ثرونز” الأميركي الضخم: ” لم نكن على علم بهذه الرسالة، ونفضل ألا يتم استخدام علامتنا التجارية لأغراض سياسية”.
وكانت إدارة ترامب قد أعلنت إعادة فرض كافة العقوبات الأميركية على إيران، التي رفعت وفق الاتفاق النووي لعام 2015، كما أضافت واشنطن 700 شخص وكيان إلى قائمة عقوباتها على إيران.
يشار إلى أن الولايات المتحدة، تستعد في الخامس من نوفمبر لإعادة فرض حزمة ثانية من العقوبات على إيران، تستهدف قطاعات حيوية في الاقتصاد الإيراني، في إطار استراتيجية أميركية رامية إلى شل قدرة النظام في طهران على مواصلة أنشطة زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.




شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. غباء مطلق ….
    اذا اردت تغير ملحمي في ايران يا ترامب , اسقط ال سعود وانظمة الضلال والجريمة في الخليج خاصة الرياض , حينها ستجد الفكر الايراني باكمله تغير لا بل النظام نفسه , مرة واحدة في حياتكم العبوها صح , فابقاء ال سعود كفيل بايجاد اعداء لكم لا حصر لهم , وصدق او لا تصدق انه حتى التطبيع مع اسرائيل ممقوت لانه يجري على ايديهم , ومن خلالهم , فاذا اعتقدت ان ذلك يضاعف مصالح امريكا فانت واهم , مشكلة امريكا غير قادرة على كسب اصدقاء ذات نوعية جيدة , انما اغلبهم امثال البليد المجرم والمخبول عقليا ابن سلمان , هذا تدمير للمصالح الامريكية المشروعة , فمجرد زوالهم ستتضاعف , وبحساب بسيط , ان المليار ونصف مليار مسلم كل منهم سيقدم على شراء المنتجات الامريكية اضعاف ما يفعل المسلمون حاليا , ولا نبالغ ان قلنا ان كل مسلم كمعدل سيصرف من جيبه عشرة دولار يوميا لشراء المنتج الامريكي , واقول كمعدل لان البعض قد يشتري بمئة او اكثر والبعض على قدر امكانياته التي قد لا تزيد عن دولار , لكن بالمحصلة يكون المعدل , انفاق كل مسلم عشرة دولار , فاحسبها يا رجل الاقتصاد يا سيد ترامب , ستجد ان الدخل الامريكي يزداد كل يوم ١٥ مليار دولار او ٤٥٠ مليار دولار شهريا بينا سنويا سيصل الى ٥٠٤٠٠ مليار دولار ! فاين هي البقرة الحلوب التي ستدر لك هكذا عائد ؟؟؟ اذبح البقرة يا جزار تربح فلحمها اطيب واثمن .

  2. يلاه ياريييييييت هما أساس البلاء والخراب هالعجم من تحت لتحت لان جبناء خسيسين ، بس لاتنسى ايران ماسكة ميزانية العراق كله نهب وسرقة هذا عدا تعويضات الحرب للان تسحب شهريا كم مليار لان حكومة ساقطة زبالة حاطة عينها على مصايب غيرها دشوفوا مصايبكم ياخايسين

  3. لو كان بيدي أمسك العراق يوم واحد بسسسس اول شي أسويه ابني سياج مكهرب بين العراق وإيران طوله الف متر وسمكه خمسين وكل المعممين الحشاشين عالسجون وكل محافظة ابني بيها عشرات المستشفيات والجامعات ………. بس اهم شي السياح المكهرب وخلي عجمي نجس يدخل العراق ????? عليهم نساءهم ببارات الامارات والبحرين شعب نجس قذر عايش عالمتعة
    للاسف أمنية ?

  4. عقدة النقص

    ثمة فرق بين ((الشعور بالنقص)) و((عقدة النقص)). (فالشعور بالنقص حالة نفسية يدركها الفرد إدراكاً مباشراً ويعترف بها. وليس من الضروري أن يكون بالفرد نقص كي يتملكه هذا الشعور… ويرى ((آدلر Adler)) مؤسس مدرسة علم النفس الفردي أن الشعور بالنقص من أقوى الدوافع لدى الإنسان لأن غريزة السيطرة هي أقوى الغرائز. كما يرى أن الفرد يحاول أول الأمر التعويض عن نقصه، فإن فشل التعويض الناجح لجأ إلى التعويض الوهمي، كأن يهرب من مواجهة نقصه إلى أحلام اليقظة، يعوض في خيالاتها عما به من نقص كما يشاء، أو يصاب بمرض نفسي يتخذه عذراً وجيهاً عن عجزه ونقصه، لأنه لو لم يكن مريضاً لم يعرف العجز إليه سبيلاً، بل لتفوق على غيره. وهكذا يعفيه الاحتماء بالمرض من لوم الناس ولوم نفسه.

    أما عقدة النقص فاستعداد لا شعوري مكبوت، أي لا يفطن الفرد إلى وجوده، وينشأ من تعرض الفرد لمواقف كثيرة متكررة تشعره بالعجز والفشل، وقلة الحيلة. ومتى اشتدت وطأة هذا الشعور على الفرد مال إلى كبته أي إلى إنكار وجوده، بل وإلى عدم الاعتراف بما لديه من عيوب فعلية. غير أن كل ما يذكّره بالنقص يحمله على الفور وبطريق تلقائية على الدفاع عن نفسه بأن يستجيب بعنف. والسلوك الصادر عن عقدة النقص يتسم بما يتسم به كل سلوك صادر عن الكبت، فغالباً ما يكون سلوكاً غريباً غير مفهوم، هذا إلى طابعه القسري. من ذلك العدوان والاستعلاء والزهو الشديد والتظاهر بالشجاعة والإسراف في تقدير الذات. وقد يبدو في صور متكلفة سخيفة كمحاولة استرعاء الاهتمام والانتباه بالتفاخر الكاذب والتباهي الزائف والاختلاق والكذب أو التأنق غير المحتشم في الملبس أو التحذلق في الكلام أو التطرف في كل ما يقول ويفعل) .

    منشأ عقدة النقص عند الفرس

    لقد وضع الدكتور عماد عبد السلام رؤوف يده على أصل العلة في النسيج النفسي للشخصية الفارسية حين قال متسائلاً : (فما هي إذن الأسباب الثابتة لهذا الصراع الطويل عبر المراحل التاريخية المتعاقبة؟) ثم أجاب بقوله: (إن الإجابة على هذا السؤال تكمن في وضع إيران الجغرافي – السياسي نفسه).

    ويمكن تلخيص ما قاله البروفسور عماد عن هذا الوضع بثلاث نقاط رئيسة هي:

    1. الفرس لا يشكلون سوى أقلية بالنسبة لمجموع الأقليات القومية الأخرى التي تستوطن الهضبة الإيرانية (عامل جغرافي).

    2. إن لهذه القوميات جميعاً – باستثناء الفرس- امتدادات واسعة خارج حدود إيران نفسها (عامل جغرافي).

    3. الرغبة في السيطرة على بقية القوميات المتباينة، وشدها باتجاه الدولة المركزية في الداخل (عامل سياسي).

    ولكنهم كانوا أقل عدداً وأدنى حضارة من أن يستطيعوا ممارسة دورهم هذا في شد هذه القوميات وتجميعها تحت سيطرتهم. لذا فقد كان الفعل السياسي والعسكري الفارسي على الدوام أكبر من حجمهم الحقيقي.

    إن الرغبة في السيطرة – من قبل الفرس في قلتهم العددية وتدنيهم الحضاري – على شعوب تفوقهم عددا وحضارة، ولها امتدادات خارجية، هو الذي أنتج عندهم ذلك الشعور العميق بالنقص، والذي ترسخ بمرور الزمن وتراكم المعاناة حتى صار عقدة لا تفارقهم. مثلهم كمثل شخص جاءت به ظروف الحياة ليقود فريقاً من الرجال يفوقونه في تحضرهم وتحصيلهم العلمي وقوتهم ووجاهتهم، فإذا لم يكن متماسكاً نفسياً تولد عنده شعور بالنقص تجاههم. فإذا تكرر الموقف نفسه – بصورة أو بأخرى – نشأت عنده عقدة النقص.

    وبما أن تحقيق رغبة الفارسي في هذه السيطرة بالوسائل الطبيعية غير ممكن، فإن ذلك جعله يجنح دوماً إلـى أساليب ملتوية وحيل غير مألوفة يوازن بها هذا الفرق في التفوق، ويصل بها إلى هدفه من السيطرة.

    لقد ترسخت هذه الأساليب الملتوية والحيل الشاذة على مر الدهور وكر العصور حتى صارت جزءا من شخصيته وسمة أو طابعا يدمغ تلك الشخصية. أي تحولت إلى عقد نفسية متأصلة، ممتدة الجذور عميقاً عميقاً في نفس الفارسي.

    عقدة الدخالة

    أما من صار على رأس السلطة في إيران فلا بد أن يتقمص تلك الشخصية ويصاب بتلك العقدة النفسية، وإن لم يكن فارسياً في أصله وعنصره؛ وإلا فقد زمام السيطرة على دفة الحكم. وكما أن رجلاً جاءت به الأقدار ليكون حاكماً أو شيخاً لقبيلة غير قبيلته لا يمكن له أن يقود القبيلة بتقاليد وأعراف غير تقاليدها وأعرافها، وإنما عليه – لكي يستمر في قيادتها – أن يتقمص روحها وشخصيتها، ويتمثل سلوكها، ويعبر عن أمالها وتطلعاتها، وإلا رفضته وفقد السيطرة على قيادها. بل إن هذا الحاكم أو الشيخ عادة ما يكون متطرفاً في كل ذلك إلى الحد الذي يتفوق فيه على ابن القبيلة الأصيل؛ لأن عقدة الشعور بالغربة أو الدخالة كثيراً ما تدفع الدخلاء إلى هذا التطرف أو التصرف ليغطوا به على هذا الشعور الذي لن يشفوا منه مهما تطرفوا، وكيف تصرفوا ! كذلك فعل كل حاكم إيراني من أصل غير فارسي. إنه يحكم إيران بروحية الفرس ونفسيتهم وأعرافهم وتقاليدهم، وقد يتطرف في سلوكه وعدوانيته فيتفوق على مثيله الفارسي على قاعدة (ملكي أكثر من الملك). كما فعل الصفويون ومن لف لفهم. وإلى هذا المعنى أشار البروفسور عماد عبد السلام رؤوف بقوله: (ومع أن سلالات غير فارسية حكمت إيران في بعض العهود إلا أن سياستها لم تكن لتختلف عن السياسة الفارسية التقليدية التي ذكرنا. فالافشاريون والزنديون والقاجاريون مثلا وهم ليسوا فرساً لم يكونوا ليصبحوا (شاهات) لإيران لو لم يلتزموا (بالعقدة الفارسية) فيحذون حذو أسلافهم في معاداة الأمة العربية .

    وعلى هذا الأساس فإن (الفارسية) قد تتمثل في شخص عربي في أصله؛ فيكـون بلاءاً أكثر من الفارسي نفسه. وهنا يمسي التفريق بين عالم أو فقيه أو عربي وآخر فارسي – يحمل كلاهما العقيدة والعقدة نفسها – بلاهة وحمقاً .

    العجمي والمستعجم

    إن هذا يدعونا إلى الحذر من العربي أو العراقي المصاب بـ(العقدة الفارسية) أكثر من الفارسي أو الإيراني نفسه ؛ لأن الأول يزيد على الثاني بكونه يعاني من عقدة (الدخالة) التي تجعل من عدوانيته وحقده أكثر تطرفاً وحدة. بل قد نجد فارسياً بريئاً من هذا المرض إلى الحد الذي نعتبره فيه عربيا في لغته وروحه وديانته، فمن أحب العرب وتكلم بلسانهم فهو عربي.

    خلاصة القول: أن العجمي والمستعجم طينة واحدة. هذا إن لم يكن المستعجم أكثر شراً وأضل عن سواء السبيل. ومن هنا قال من قال: (إذا استعجم العربي فاقتلوه)؛ لأن العربي المستعجم شر من العجمي نسباً وأصلاً !

    عقدة النقص أصل كل العقد النفسية في الشخصية الشيعية

    هذه العقدة الخبيثة هي أصل كل العقد في نفسية الفارسي، أو الشيعي الذي انخلع من أصله وصار متشيعاً تشيعاً فارسياً يحمل عقائد الفرس وعقدهم، ويسعى – شاء أم أبى – في خدمة أغراضهم، وتحقيق أهدافهم.
    فتجد أن عقدة النقص هي وراء (عقدة الشك) والتوجس والخوف الدائم من خطر ما يأتي من الخارج.
    ووراء (عقدة الغدر) تلك السجية الملازمة للفارسي وأخيه الشيعي؛ لأن الضعيف لا يتوقع سنوح الفرصة ثانية فهو يضرب ضربته عند أول فرصة.
    ووراء (عقدة الخداع) والمراوغة ؛ لأن عقدة الشك توحي إليه بأن الكل يريد خداعه؛ فهو يقوم بمخادعتهم مقابلة بالمثل.
    ووراء (عقدة الكذب) والدجل (الشعار القومي للفرس)، فهو دائم الادعاء بأن جيرانه يبيتون الاعتداء عليه، وأن خطراً ما قادماً من هذا الاتجاه وذاك من أجل إثارة الخوف لدى الآخرين وتجميعهم حوله.
    وهذا أنتج – إضافةً إلى ذلك – (عقدة العدوان) ، و(عقدة الاضطهاد) والمظلومية .

    فهو يعتدي وفي الوقت نفسه يدّعي أنه معتدى عليه.

    وفي المقابل تجد (عقدة الاستخذاء) والتذلل والمسكنة، قد نتجت عن عقدة النقص والشعور بالدونية، التي تجعله – في حال ضعفه – ذليلاً متملقاً متمسكناً.
    و(عقدة الحقد)الفارسي المجوسي نابعة من عقدة النقص. إن الحقد هو القوة الضاغطة التي لا يستطيع بدونها تجميع عناصره المشتتة، وسوقها باتجاه واحد.
    وهكذا تتسلسل النتائج فتظهر لنا (عقدة الانتقام)والرغبة الجامحة في الثأر.
    ومن عقدة الحقد والعدوان والاضطهاد والرغبة في الثأر والانتقام نتجت (عقدة التخريب).
    كما أنها منبع (عقدة التحلل الخلقي)والفساد الاجتماعي؛ فالناقص الدوني لا يتماسك أمام المغريات أو الشهوات.
    وهذا كله تسبب في وجود(عقدة الذنب).
    وبسبب الاعتياد على إتيان النقائص ترسخت عنده (عقدة الصفاقة).
    ولنقصه تراه شديد الالتصاق بطائفته، متعصباً لها أشد التعصب(عقدة التعصب).

    والحاجة إلى تعويض النقص تلجئ صاحبها إلى المبالغة في تصوير كل ما يتعلق بالذات من قوة وملكية وأماني وأحلام ورموز وتاريخ وقصص وأساطير حتى ينطبع الذهن بطابع الخرافة، ويصير صاحبه خرافياً (العقلية الخرافية).
    والحاكم الناقص يتأله على شعبه، والشعب المتخلف يطيع حاكمه إلى حد التأليه(تأليه الحاكم).
    وعقدة النقص هي السبب في نشوء(عقدة السيد) أو عقدة الاستكبار والتعالي. فهو يتظاهر بالقوة الفارغة، ويزيد من مظاهرها كي يغطي على نقصه (عقدة الاستعراض). ومثاله كبر عمامة السيد (مقوار المخنث).
    وكذلك(عقدة اللؤم) ونكران الجميل : فلنقصه ، وشعوره بالحاجة يقبل الإحسان من
    الغير، لكنه للسبب نفسه يتنكر لإحسانه، بل يتوجه بالأذى إلـى المحسن كي لا يذكره بنقصه وحاجته. إن الدونية أو عقدة الشعور بالنقص تجعل صاحبها يستجيب سلبياً أو عكسياً تجاه المؤثرات الخارجية الإيجابية، ويتعامل بلؤم مع من يحسن إليه؛ لأنه يرى فيه شبحاً مزعجا يذكره بـ(دونيته) ونقصه. فـ(الدوني) شخص متناقض: فهو يقبل الإحسان لحاجته إليه، لكنه يشعر بالكراهية تجاه من يحسن إليه ، وينـزعج من رؤيته ويتمنى الخلاص منه، بل يسعى في الكيد له وإزاحته من أمامه.

    وما لم نفهم هذه العقدة عند العجمي والمستعجم فإن إحساننا يذهب هباء، ولا يصل بنا إلى النتيجة الطبيعية المتوقعة لتلك المقدمة. بل لا نجني من ورائه إلا المتاعب.

    لقد كان هذا نصيب العرب على مر التاريخ جزاء إحسانهم إلى الفرس الذي تمثل بدينهم ورسالتهم التي حملوها إليهم – وهو أعظم إحسان- وبحضارتهم العظيمة.
    لكن العقلية (الفارسية) تعودت أن تنظر إلى هذه الحضارة بعين واحدة. إنها تتأثر بهـا لاضطرارها إلى ذلك؛ بسبب النقص الذي تعاني منه في مستواها الحضاري، وتعاديها في الوقت نفسه؛ لأنها تمثل خطراً يهدد سيطرتها وكيانها.

    كل الشعوب التي اعتنقت الإسلام تحتفظ بالجميل للعرب وتحترمهم وتقدمهم. إلا العجم فمع ادعائهم الإسلام يشعرون بالحقد والكراهية تجاه من حمله إليهم لا سيما الصحابة وخصوصاً الفاروق عمر رضي الله عنه الذي كان أول ضحية لحقدهم ودونيتهم وغدرهم.
    وهكذا.. فما من عقدة يعاني منها الشيعة إلا وترجع في أصلها وتكونها إلى عقدة النقص، التي تولدت جراء الوضع الجغرافي – السياسي الذي ذكرناه من قبل.
    من كتاب : التشـيـــع
    عقيدة دينية ؟ أم عقدة نفسية

  5. ??????
    ايران دولة قمعية شوفوا إعدامات لاهالي الأحواز والاختطافات والاغتيالات لكل من هو موحد لله وعالطاءفة السنية هذا عدا دحر ثورات ورمي وقتل المتظاهرين إعدامات بالشوارع ،، لااقتصاد لديهم فقر مدقع وكثرة اطفال الحرام عندهم باسم المتعة وكل يوم تحصل مءات عمليات الاجهاض بلد بذيء وذليل

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *