>

حضرت خادمة فلبينية الى المحكمة برفقة ابنها الذي يبلغ من العمر سبعة أشهر، بعد اتهامها بممارسة الجنس خارج إطار الزواج.
وقد بقيت الخادمة محتجزة في رأس الخيمة لثلاثة أشهر في انتظار نقلها إلى أبو ظبي، واعترفت أنها أصبحت حاملا بعد علاقة جمعتها بصديقها في أبو ظبي قبل عودته إلى الفلبين.
وبحسب موقع ياهو مكتوب، فقد تم القاء القبض عليها بعد وقت قصير من ولادة ابنها في مستشفى في الإمارة. وقال مصدر قضائي أن الطفل قد يبقى في البلد اذا تم ترحيل الخادمة.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. -لم يبقى ليتحول الى مقيم وعامل في سن العشرة سنوات مثلا
    -أبوه ليس من الدولة بل من جنسية الأم(وهو في بلده )
    -اذا دعو الطفل مع امه ولا تكونوا سببا في تشريد رضيع

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *