نجا تسعيني بريطاني من السجن بعد طعنه زوجته المريضة والعمياء بسكين حتى الموت لإسكاتها، بعد أن استيقظت بمنتصف الليل تصرخ.

وحاول إدوارد توربين تهدئة زوجته جوان توربين (90 عاماً) قبل قتلها.

وأكد الزوج بعد الإدلاء بشهادته أمام المحكمة، أن آخر شيء يفعله هو إلحاق الأذى بزوجته، مشيراً إلى أنه الشخص الذي تعتمد عليه لمساعدتها فهي كفيفة، وتحتاج إلى قسطرة، وكان يحاول تهدئتها ومن شدة التوتر طعنها.

ونفى توربين تهمة الشروع في القتل وتهمة الجرح العمد، مشدداً على أنه حاول إسكاتها بعد ضربها له بمرفقها في ظهره، وبدأت تقول إنها لا تستطيع النوم بنبرة عدوانية غير معهودة، على حد زعمه.

وقد وصف القاضي القضية بأنها صعبة للغاية وقام بتعليق عقوبة السجن عنه لكبر سنه ووضعه الصحي وعدم وجود سوابق للجاني

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. هل تاكد القاضي ان القاتل ما يريد الزواج من ثانية في عمر التسعين فالغى حكم الحبس ؟؟ ههههههههههه او ربما القاضي تعاطف معه ان الولية ما تاركاه في حاله هههههههههههه حتى قولها انها راح تنتحر مجرد كلام في كلام ههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.