>

أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني، في بيان، أنّ “وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت تغريدات لأحد الأشخاص يُدعى مارك عيسى، تناول فيها بالسوء الدين الإسلامي.

ومن خلال المتابعة الفورية لهذا الأمر قامت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، بتاريخ اليوم 26/12/2018، وبناءً على إشارة القضاء بإستدعاء شخص يحمل الإسم ذاته، وبالتحقيق معه تبيّن أن لا علاقة له بالأمر لا من قريب ولا من بعيد.

وبعد التوسّع بالتحقيق، تبيّن أنّ صاحب التغريدات يُدعى محمد ص. (لبناني) يقيم خارج الأراضي اللبنانية منذ ثلاث سنوات، وهو من الطائفة الإسلامية. كما تبيّن أن لديه ارتباطات مشبوهة مع العدو الإسرائيلي.


هذا وقد نشر مارك عيسى فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه ان اسمه الاساسي “محمد عيسى” وانه اعتنق المسيحية منذ فترة وانه يريد ايصال رسالة محبة الى كل مسلم يضظهد، حسب تعبيره.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. أنا أحترم حق الاختيار لكل شخص سواء كان اختياره – من وجهة نظري- صحيح أو خطأ، لكن أن يتاجر باختياره ليحصد شهرة فإنه يفقد احترامه عندي.
    لكل انسان مطلق الحرية أن يؤمن بالديانة التي يختارها وله الحرية بعدم الإيمان بأي ديانة أيضاً طالما لا يطعن باختيارات الآخرين.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *