>

روي منعم أحمد، ابن عم والدة الطفلة يسر، ضحية التعذيب علي يد والدها وزوجته بالإسكندرية، تفاصيل صادمة حول ما تعرضت له الطفلة.

وقال “أحمد”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “ست الستات”، المُذاع عبر فضائية “صدي البلد”، إن والدة يسر توفيت منذ عامين، ووالدها تزوج بعد الوفاة مباشرة.

وأضاف: «والد يسر كان مانع إننا نشوف الأولا نهائيا، سواء خالها أو خالتها، ويسر لم تتقبل فكرة وجود أم ثانية لها، وعندما توفيت والدتها كان عمرها 11 سنة».

وأوضح: «والدها حبسها في البلكونة يومين وهي مربوطة في البرد بملابس خفيفة، وعندما تدخل الجيران أدخلها المنزل، وفضلت مربوطة من عنقها ورجلها ويدها لمدة 20 يومًا حتى توقف سريان الدم في أطرافها، وكل دا علشان يرضي زوجته».

وأشار: «كل ما أتصل علي بيسر علي هاتفها الخاص الزوجة كانت ترد وتقول متتصلوش على موبايلها كلموني أنا وأقولكم هي كويسة ولا لا»،

وأوضح أن شقيقة الأب هي من اكتشفت التعذيب وأبلغت عنه، معقبا: «اتصلت بالشرطة وتم حبس الزوجين وجار التحقيق معهما».

شارك برأيك

تعليقان

  1. معقول لهذهِ الدرجه انعدام الانسانيه والحنيه على اطفالك يا نغل انت والمُجرمه زوجتك
    تبنينا اطفال نحبهم اكثر من اطفالنا ولهم الاولويه بكُل شئ ونعتبرهم اولاد قلوبنا
    لا حول ولا قوة الا بالله

  2. لا حول ولا قوة إلا بالله..

    من الصعب إيجاد توصيف أو تسمية لمثل هذه الجرائم!! (إغتصاب أب لبناته.. تعذيب أب لإبنته.. الخ الخ..) حتى وإن كان الوازع الديني غير موجود فأين الشعور الإنساني وأين فطرة الإنسان والتي ترفض مثل هذه التصرفات!! ما الذي تغير بالإنسان ليصبح ماهو عليه الأن؟ من أين أتت كل هذه الشرور؟!! أعتقد أن الجنة والنار لهما اشعاع على الدنيا تحسه النفوس وكل يتعامل بما هو قريب أو منتمي له!!!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *