>

رقابة مشددة وإجراءات فورية وصارمة يشهدها ال​إعلام​ المصري حالياً، وهذا ما تثبته الأزمات المتلاحقة التي يتعرض لها وتتعلق بأسماء معروفة ومشهورة في الوسط الإعلامي المصري.

وأجددها إصدار نقلبة الإعلاميين المصريين قراراً بتوقيف كل من الإعلامية ​أماني الخياط​ وذلك بسبب الجدل الذي أثارته بعد وصفها لسلطنة عُمان بـ”الإمارة الخليجية الصغيرة” والإعلامي ​أحمد الشريف​.

وجاء في البيان:” بعد الإطلاع على القانون 93 لسنة 2016 الخاص بإصدار نقابة الإعلاميين، و على قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 573 لسنة 2017، وميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني، وعلى ما انتهت إليه اللجنة القانونية بالنقابة، اتخذ قرارا بإيقاف أماني الخياط مقدمة برنامج “بين السطور” المذاع على قناة.. لمدة شهر، و كذلك إيقاف أحمد الشريف مقدم برنامج “ملعب الشريف” المذاع على قناة..لمدة ثلاثة أسابيع”.

وأضاف البيان الذي ألقاه نقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي:” اللجنة القانونية انتهت في تقريرها إلى ثبوت وقوع مقدمة البرنامج في تجاوزات مهنية ووطنية بلغت حد الإساءة إلى دولة عربية شقيقة في توقيت بالغ الدقة والحساسية، و بالرغم من إعلامها قانونيا مرتين لم تمتثل للتحقيق أمام اللجنة القانونية، مما يعد اعترافا بخطئها”.

وتابع:” بالنسبة لأحمد الشريف انتهت اللجنة في تقريرها إلى ثبوت مخالفة مقدم البرنامج للمعايير المهنة الأخلاقية وميثاق الشرف الإعلامي و مدونة السلوك المهني، عبر مداخلة هاتفية لأحد ضيوف البرنامج تضمنت كل ألوان السباب والاتهامات للعديد من الشخصيات العامة، دون أي تدخل من مقدم البرنامج لإيقاف الضيف أو إنهاء المداخلة، و بالرغم من إعلانه قانونيا مرتين لم يمتثل للتحقيق أمام اللجنة القانونية، مما يعد اعترافا بخطئه”.

وختم بالقول:” سيتم إحالة ملف قناة.. للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إذا سمحت لمقدمة البرنامج بالظهور على الشاشة بعد إيقافها شهراً لان القناة بذلك تُعد شريكة في المسئولية، و كذلك إحالة ملف قناة.. للمجلس الأعلى إذا سمحت القناة لمقدم البرنامج بالعمل خلال فترة إيقافه وبذلك تعد شريكة في المسئولية، وذلك وفقا لقانون المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام الذي يتولى محاسبة المؤسسات، ومن ثم يتم التنسيق والتكامل بين النقابة والمجلس الأعلى”.

ويشار إلى أن توقيف كل من خياط والشريف يأتي بعد أزمتي كل من الإعلامية ​ريهام سعيد​ بسبب إتهامها بالتورط في خطف أطفال ضمن حلقة من برنامجها “صبايا الخير”، والإعلامية ​منى عراقي​ بعد إتهامها بإطلاق عبارات قاسية وخادشة للحياء ضمن الحلقة الأخيرة من برنامج “إنتباه” المخصصة لمناقشة قضية “الاغتصاب الجنسي”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. اماني الخياط من الاعلاميين الكفائه بالكوميديا والمُشكله مُستحيل تفهم تحليلاتها , وهي تحلل الامور مُستحيل ما تفتح فمك وتصفن وتضرب كف بكف
    لكن الصراحه وقت الفراغ تسلي اكثر من كيلو مُكسرات

  2. الاعلام العربي مسخرة والإعلام المصري حطم الرقم القياسي في. المسخرة ??? القادم اجمل

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *