سعى رجل الى مواقعة زوجته غصبا في طريق عام تحت سمع وبصر المارة. وهدد الزوج المارة الذين حاولوا التدخل لنجدة الزوجة المغلوبة والحيلولة بينه وبين ما يريد.

وأصر الزوج الغاضب على ممارسة “حقه الشرعي” حسب رأيه، وقال ان لا أحد بمقدوره أن يمنعه من هذا الحق في أي وقت وأي مكان، فما كان من الزوجة إلا أن انتهزت تدخل المارة الذين امسكوا بالزوج لتلتقط قضيباً معدنياً وتضربه على رأسه ليفقد وعيه وينقل إلى احد المستشفيات القريبة لتلقي العلاج.

وقالت الزوجة للحضور ان زوجها مدمن خمر وقد سبق وأن تقدمت بشكوى ضده مطالبة بالطلاق ولكنه أراد امتهان كرامتها بهذا الفعل الشنيع انتقاما منها.

شارك برأيك

‫21 تعليق

  1. من هديه أشكال بزاف في دول عربية خصوصا رجال الأمن شرطة مدمني خمر

  2. رجل تسيطر عليه الهرمونات الكلابية تجعله يمشي في الطريق و لسانه يلهث و لعابه يسيل و ذيله أعوج.

  3. رجل تسيطر عليه الهرمونات الكلابية تجعله يمشي في الطريق و لسانه يلهث و لعابه يسيل و ذيله أعوج.
    =================
    وصف مقزز يعني مالقيتو كلام انظف

  4. كنت رح أقول يجب وجود قانون بعقاب مثلا حبس سنة تقريباً للتأديب..
    لكن هي ماقصرت وفتحت نافوخه خلص وحدة بوحدة..

  5. اي حق شرعي يتحدث عنه وهو مخمور وعلى الطريق العام, الله يبهدله اكثر ما هو مبهدل.

  6. هههههههههههههههههههه سبحان الله بعض الحيوانات كرمها الله بعقول وتتخلص منها وقتيا بالشرب

    احمق

  7. BAghdad في أيلول 27, 2011 |

    كنت رح أقول يجب وجود قانون بعقاب مثلا حبس سنة تقريباً للتأديب..
    لكن هي ماقصرت وفتحت نافوخه خلص وحدة بوحدة..
    ———————————————-
    هههههههههههههههههههه

  8. اخينا دخل مرحلة السعور … ويريد حقه الشرعي
    شرع الي ياكل جسمك اكل ان شاء الله …
    دائما الرجل متعلي على المراءه على ايش يحصره

  9. فما كان من الزوجة إلا أن انتهزت تدخل المارة الذين امسكوا بالزوج لتلتقط قضيباً معدنياً وتضربه على رأسه ليفقد وعيه وينقل إلى احد المستشفيات القريبة لتلقي العلاج.
    yistahal hal hayawan haqak al shar3i
    gak kasri huqaq yala inkasar rasak
    qahqahqah

  10. زمان قبل الثورة في تونس لا احد كان يستطيع ان يتجرء ويضرب زوجته وخاصة في الشارع ولا كن الان انظرو ما يحصل انا كتبتها هنى انو كثير تونسيين ندمو على هده الثورة عقبال اليبية لم يضربو نفسهم بستين جزمة على ما اقترفت ايديهم

  11. اللهم اهدى قومنا وردهم اليك ردا جميلا وعلمنا ما ينفعنا فانت بيدك قلوب العباد تقلبها كيف تشاء

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.