أكدت السلطات الإسبانية أن ثلاثة مهاجرين أفارقة سافروا على دفة سفينة للوصول إلى جزر الكناري. وأوضحت خدمة الإنقاذ البحري الإسبانية أنّ الرجال الثلاثة عانوا من أعراض العطش وانخفاض درجة الحرارة، ما استدعي نقلهم إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية.

وقد جلس المهاجرون الثلاثة على دفة ناقلة النفط “أليثيني 2″، التي غادرت ميناء لاغوس بنيجيريا في الـ 17 نوفمبر-تشرين الثاني، ووصلت إلى لاس بالماس يوم الإثنين، وفقاً لأحد المواقع الإلكترونية الخاصة بالنقل البحري.

ومدينة لاس بالماس هي عاصمة غران كناريا، إحدى جزر الكناري الإسبانية الواقعة قبالة الساحل الشمالي الغربي لقارة إفريقيا. 

وتاريخياً، كانت الجزر بوابة “شعبية” للمهاجرين الأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا لأن الجزر على بعد 100 كيلومتر فقط غرب المغرب في أقرب نقطة لها من القارة السمراء.

على الرغم من كون الأمر خطير للغاية، إلا أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها العثور على مهاجرين يسافرون خلسة على متن دفة السفن التجارية إلى جزر الكناري.

في العام الماضي، أجرت صحيفة “إلباييس” الإسبانية مقابلة مع مراهق نيجيري يبلغ من العمر 14 عاماً بعد أن قضى مدة أسبوعين على دفة السفينة، وكان قد غادر أيضاً من ميناء لاغوس.

وفي أكتوبر-تشرين الأول 2020، عثرت الشرطة على أربعة أشخاص آخرين في لاس بالماس بعد امتطائهم دفة إحدى ناقلات النفط التي انطلقت من لاغوس، وقضوا مدة 10 أيام على متن الدفة في رحلة محفوفة بالمخاطر.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. لاحول ولا قوة الا بالله في كل الحكومات العربية والافريقية التي دمرت اقتصاد البلدان ودفعت شباب في عمر الزهور تخاطر بحياتها بطرق بشعة لمجرد الهروب من اوطانهم شيء مخزي ومهين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *