أثار قرار لمجلس الوزراء الكويتي بسحب الجنسية من عدد من الأشخاص، من بينهم الداعية الإسلامي نبيل العوضي، موجة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، الاثنين، أن مجلس الوزراء وافق ” على مشروع مرسوم بمنح الجنسية الكويتية لعدد 15 شخصاً، من أبناء المتجنسين”، وهم من أبناء العسكريين الذين شاركوا في حماية موكب أمير الكويت الراحل، الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح، في الهجوم الذي تعرض له عام 1985.

ووافق مجلس الوزراء الكويتي على سحب الجنسية من 10 أشخاص، بعد “التأكد من عدم استحقاقها للجنسية، وفقاً للشروط والضوابط التي حددها القانون”، وفق ما أوردت الوكالة الرسمية، دون أن تفصح عن أسماء الأشخاص الذين تم سحب الجنسية الكويتية منهم.

وقد غرد العوضي في حسابه عبر تويتر قائلاً: “مهما حصل.. فلعله خير!!.. وأمر المؤمن كله له خير.. وإنا لله وإنا إليه راجعون”، مورداً مقطع فيديو من “يوتيوب” بعنوان “لا تحزن لعله خير”، ومورداً وسم “#سحب_جنسية_الشيخ_نبيل_العوضي”

وتداول المغردون تعليقاتهم عبر تويتر بعدة وسوم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.