>

وجهت الشرطة الأسترالية السبت، لرجل في العشرين من عمره تهمة اغتصاب وقتل الطالبة (من فلسطينيي 48) آية مصاروة، بعد ثلاثة أيام من العثور على جثتها في ملبورن.

وكانت الشابة البالغة من العمر 21 عاماً تتحدث مع شقيقتها عبر الهاتف عندما تعرضت إلى الهجوم بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس خلال عودتها من مشاهدة عرض كوميدي.

وعثر المارة على جثتها بين شجيرات قرب محطة قطار بعد ساعات من وقوع الحادث.

وأوقفت شرطة ولاية فيكتوريا التي وصفت الاعتداء بأنه “مروع” المشتبه به كودي هيرمان (20 عاما) في ضواحي ملبورن الجمعة. ومثل السبت أمام محكمة في ملبورن حيث يواجه تهمة بالاغتصاب والقتل.

وبقي المشتبه به قيد الاحتجاز حيث سيمثل مجدداً أمام المحكمة الاثنين.

وقتلت مصاروة بعد نزولها من القطار قرب الجامعة حيث تكمل عاما دراسياً في إطار برنامج لتبادل الطلاب.

وأقام مئات الأشخاص الذين ارتدوا الملابس السوداء عدة تجمعات لتكريم مصاروة الجمعة بينما تم ملء القطار 86 الذي يعتقد أنها ركبته في طريقها إلى المنزل بالزهور.

وانهار والدها سعيد بالبكاء في موقع الجريمة حيث تركت عشرات الزهور والرسائل قرب المكان دعما للعائلة.

وقال للصحافيين “من جهة، أشعر بحزن شديد ولكن من جهة أخرى، عندما أحظى بهذا الدعم والمساعدة من الناس والمجتمع والشرطة، يخفف ذلك من وطأة المعاناة”.

وأضاف “أردت أن أقضي مزيدا من الوقت معها، لكن أحدهم قرر أن ذلك غير ممكن”.




شارك برأيك

تعليقان

  1. الله يرحمها ….
    أصعب شيء أن يموت الإنسان غريب، وحيد ، خائف و مُنتهَّك …… للأمانة أحياناً أشعُر أن الدُنيا و أهلها تآمرت على الفلسطيني لتكسره و تحني هامته !
    !!

  2. الله يرحمها
    لكن انتي كبنت ايش مسهرك لبعد منتصف الليل خارج البيت ولوحدك ؟؟
    والدك صايع الي سمح لكي تسهرين لهذهِ الساعه
    وهي الكوميديا ما تحلى الا بعد منتصف الليل !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *