>

في حادثة مأساوية تعرّضت شابة هنديّة في الـ 20 من عمرها، لجريمة ​إغتصاب​ جماعية، من قبل أحد الأطباء وموظفين داخل مستشفى في ​الهند​.
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الحادثة وقعت بالمستشفى الخاص في ​مانجهانبور​، ​أوتار براديش​، وتم إغتصاب الشابة قبل وفاتها بوقت قصير. كما وكشفت الصحيفة أنّ الشابة نُقلت إلى المستشفى الخاص بسبب إصابتها في الحمى وألم في المعدة، إذ أبلغت ذويها بتعرضها للاعتداء. وإثر ذلك قام الوالد بإبلاغ إدارة المستشفى بما حصل، إلا أنّ الأخيرة زعمت أن الضحيّة مريضة عقلياً حرصاً على سمعة المستشفى.
وبعد وفاة الشابة، سعى والدها لفتح تحقيق في الجريمة، كما وعمد لزيارة كبار المسؤولين في المنطقة، ولكن الطبيب والموظفين الآخرين الذين قيل أنهم متورطون في الاعتداء، قد فروا إلى جهة مجهولة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *