في حادث مروّع راح ضحيته ثلاثة أطفال، أقدمت أم في الأربعينات من العمر على قتل أطفالها، بعدما حصلت على إجازة مرضية طويلة الأمد من عملها كممرضة في مستشفى حكومي للأطفال بمدينة دبلن في أيرلندا، بسبب الإجهاد.

وكشفت الغاردا سيوشانا وهي خدمة الشرطة في جمهورية أيرلندا، أنه تم العثور على الطفلين كونور 9 أعوام وشقيقه دراغ 7 أعوام وشقيقتهما كارلا البالغة من العمر 3 سنوات، وهم فاقدون للوعي داخل منزلهم في بلدة نيوكاسل جنوب غرب مدينة دبلن الأيرلندية، إذ أُعلن عن وفاتهم لاحقا.
واظهرت التحقيقات، أن والدة الأطفال وتدعى ديردري مكجينلي هامت على وجهها بعدما قتلت أطفالها، إذ شاهدها سائق سيارة أجرة في الشارع بالقرب من منزلها وهي في حالة من الارتباك، ثم نقلها إلى منزلها واتصل بالإسعاف، إذ عمل المسعفون على نقلها للمستشفى، ووصفت حالتها الصحية بالخطيرة بسبب الإرهاق.
ثم حضر والد الأطفال أندرو مكجينلي للمنزل في الوقت ذاته، حيث عثر على ملاحظة تركتها زوجته تحذر أي شخص من الصعود إلى الطابق العلوي، وتطلب الاتصال بخدمة الطوارئ بدلا من ذلك.
ووفقا لصحيفة ”ميرور“ البريطانية، فيعتقد أن ديردري أقدمت على تخدير أو تسميم أطفالها ثم خنقتهم حتى الموت.
ولم تنشر ”الغاردا سيوشانا“، نتائج الفحص بعد الوفاة للأطفال الثلاثة، كما واعتبرت حادثة وفاتهم جريمة قتل اقترفتها والدتهم، حيث تنتظر أن تستعيد صحتها لإخضاعها للتحقيق، ولا تبحث عن أي شخص آخر له علاقة بارتكاب الجريمة.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. كيف يقتلون اطفالهم بدم بارد ؟ اين عاطفتها كأم ؟ حتى وان فقدت عقلها , عاطفة الامومه تغلب ولا تفقد احساسها باطفالها !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *