وضعت أنثى باندا عملاقة سبق لها أن أنجبت توأمين قبل ثلاث سنوات في حديقة مدريد للحيوانات، صغيراً جديداً، الجمعة، على ما أعلنت الحديقة، حيث وضعت بعد حمل استمر 131 يوماً صغيراً جلده زهري ومكسو بفرو أبيض رقيق سيحل مكانه قريباً فرو أسود وأبيض.
ويعتبر هذا الباندا هو الرابع الذي يرى النور في حديقة مدريد للحيوانات، وقد نقل التوأم “بو” و”دي دي” في أيار/مايو إلى مدينة شينغدو الصينية “بهدف إعادتهما إلى الموطن الطبيعي لهذا النوع من الحيوانات في الصين”، على ما أعلنت الحديقة.


وقد رأى باندا عملاق آخر النور ويدعى “شولين” في مدريد العام 1982 وكان أول حيوان من هذا النوع يوضع في الأسر في أوروبا، وقد أتى من الأنثى “شاو شاوو” والذكر “كيانغ كيانغ” اللذين قدمتهما الصين هدية خلال زيارة لملك وملكة إسبانيا إلى الصين العام 1978، وقد نفق هذا الباندا العام 1996.
وأوضحت حديقة مدريد للحيوانات، أن “الباندا الجديد لن يعرض أمام الزوار “قبل أشهر عدة”، والباندا العملاقة هي من أكثر الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض في العالم، وثمة 1590 باندا فقط عملاقة في مقاطعة سيتشوان الصينية، وحوالي 300 في الأسر موزعة على حدائق حيوانات في العالم”.
ومنذ العام 1984، تعتمد الصين نظام إيجار طويل الأمد للباندا إلى حدائق حيوانات أجنبية بغية ضمان استمراريتها وتكاثرها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *