>

أظهرت دراسة جديدة أن الكلاب ليست أفضل صديق للإنسان فقط، بل إنها قد تكون مفتاح حياته لعمر مديد، حيث أثبتت قدرتها على تحسين الصحة العقلية بالحد من القلق والشعور بالوحدة، ولكن لا يوجد سوى القليل من المعلومات حول قدرة الكلاب على التأثير في الصحة البدنية لمالكيها.

وكشفت الدراسة السويدية الجديدة أن خطر وفاة مالكي الكلاب العائدين إلى منازلهم من المستشفى، بعد تعرضهم لجلطة دماغية أو نوبة قلبية، كان أقل بكثير من أولئك المرضى الذين يعيشون بمفردهم.

ولجأ الباحثون من جامعة أوبسالا إلى استخدام سجلا صحيا وطنيا للتوصل إلى قائمة تضم نحو 182 ألف مريض تتراوح أعمارهم بين 40 و85 عاما، أصيبوا بنوبات قلبية حادة بين عامي 2001 و2012.

وأوضحت الدراسات انخفاض مماثل بين مرضى السكتة الدماغية الذين يملكون كلابا، بنسبة 27% أقل من أولئك الذين لا يملكون كلبا.

وبالإضافة إلى النظر في مخاطر الوفاة في السنوات التالية للإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، نظر الباحثون في فرص العودة إلى المستشفى بسبب تكرار التجربة، بعد شهر على الأقل من الإصابة الأولى، حيث سجل المرضى الذي يملكون كلابا انخفاضا يقل عن 10% في احتمال تكرار التجربة.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *