>

أثار اختيار الناشطة اليمنية توكل كرمان عضوا في مجلس خاص، مهمته الإشراف على محتوى فايسبوك، جدلا وتساؤلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول حيادية وشفافية المنصة وصلت الى حد اطلاق دعوات لمقاطعة الموقع.

وعبّرت توكل كرمان عن سعادتها بالانضمام إلى مجلس الإشراف العالمي لمحتوى فيسبوك، معتبرة أن احتكار الحكومات لوسائل الإعلام والمعلومات لم يعد ممكناً بفضل منصات التواصل الاجتماعي.

وأضافت: “أنا في مجلس الإشراف العالمي على فيسبوك وإنستجرام للمساهمة في حماية وتمكين أصوات الناس والدفاع عن حرية التعبير”.

ويهدف المجلس الذي أعلنت فيسبوك عن تشكيله يوم الأربعاء الماضي، إلى “اتخاذ قرارات نهائية ومُلزِمة حول ما إذا كان يجب السماح بمحتوى معيّن أو إزالته من فيسبوك وإنتساغرام”.

ومع انتشار خبر تعيين توكل كرمان في مجلس الإشراف على محتوى فيسبوك، انقسمت آراء مستخدمي وسائل التواصل بين الفرح والفخر باختيار امرأة عربية في هذا المنصب والتشكيك بحيادية المنصة الاجتماعية الأكبر في العالم.

واعتبر معارضون أن اختيار كرمان في مجلس فيسبوك لم يكن موفقا كونها “تحمل آراءً حزبية ولا تتقبل الرأي الآخر”.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. واعتبر معارضون أن اختيار كرمان في مجلس فيسبوك لم يكن موفقا كونها “تحمل آراءً حزبية ولا تتقبل الرأي الآخر”.

    يعني تقاطعوها لان عندها اراءً حزبية ! و لكن انتم ليس لديكم لا اراء و لا كلام و اي شيء !! لانكم تنتمون للعبيد و تعبدون الاشخاص !!! لا و يناشد دول محور الشر الاربعة هذا الاهبل ! العرب لم يستعدلوا حتى في زمن الكورونا !!!!!!!!!!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *