>

تواجه ربة بيت عربية في 30 من عمرها تهمة الاعتداء بالضرب على خادمتها، وتعذيبها بطريقة وحشية أفضت إلى فقدانها السمع في إحدى أذنيها نتيجة ثقبها بمقص، وامتناعها عن تسليمها رواتبها لمدة عام، مع تعمد احتجازها داخل غرفتها ومنعها من الخروج إلا وقت العمل، وحضورها وتحت إشرافها.

وبحسب ما جاء في هذه القضية التي نظرتها الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي امس، فإن المتهمة اعتدت على المجني عليها عمدا بأسلوب وحشي باستخدام مقص أدخلته في أذنها حتى تسبب لها بعاهة مستديمة في حاسة السمع قدرها الطبيب الشرعي بـ5%، عطفاً على سكب ماء حار على جسدها الذي تعرض غير مرة إلى ضرب بالسكين وأدوات مطبخية، وكي بالمكوى.

استغاثة

وبعد 3 سنوات من العذاب، وهي المدة التي قضتها المجني عليها في خدمة المتهمة، تمكنت الخادمة من الهرب، والاستغاثة بقنصلية بلادها التي اتخذت إجراءات سريعة لتخليصها من هذا العذاب والاعتداء والحرمان من مستحقاتها الشهرية، حيث تم نقلها إلى أحد مستشفيات الإمارة، واصطحابها إلى مركز للشرطة والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب لفتح بلاغ في الواقعة.

وقالت المجني عليها للنيابة، إنها عملت في منزل مخدومتها 3 أعوام تعرضت خلالها للضرب والوحشية عند القيام بأي خطأ، فتارة كانت مخدومتها تضربها بالسكين وأدوات المطبخ، وتارة بالمقص، أو شد شعرها، وتارة اخرى تضرب رأسها بالحائط، وتسكب على جسدها ماء ساخناً، حتى انها لم تتمكن طوال مدة عملها من الهرب من المنزل نظراً لأن المتهمة كانت تغلق عليها باب الغرفة وتمنعها من الخروج منها إلا لأغراض العمل فقط.



شارك برأيك

تعليقان

  1. لسوء معاملة صاحب أو صاحبة المنزل يقمن بعض الخادمات بتعذيب الأطفال والإنتقام منهم أو بوضع سحر أو نجاسة في الاكل … إلا من رحم ربي

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *