>

تعرضت، رشيدة طليب، نائبة الكونجرس الأمريكية ذات الاصول الفلسطينية، لموجة من الانتقادات في وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام بعد تداول مقطع فيديو لها ظهرت وهي ترقص على أنغام الأغاني العربية والدبكة الفلسطينية دون ارتداء كمامة في حفل زفاف داخلي في منطقة بها عدد كبير من الإصابات.


وكانت النائبة الديموقراطية من أصل فلسطيني، قد ظهرت دون كمامة بين حشد كبير في حفل زفاف بمقاطعة واين بولاية ميشيغان ، حيث تزداد فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد.


وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن رشيدة شوهدت في لقطات على انستغرام وهي تتجاهل توجيهات مركز السيطرة على الأمراض بارتداء أقنعة الوجه في نفس اليوم الذي انتقدت فيه السناتور راند بول لحث مؤيديه على عدم ارتداء الأقنعة.

غير ان العديدين دافعوا عن النائبة طليب مؤكدين انها تلقت اللقاح وبالتالي فلا داعي لارتداء الكمامة.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. طب لما مفيش داعي لمكاكات زي ما بيقولوا طيب هي بنفس اليوم كتبت تويتاية تؤكد على ضرورة ارتداء الاقنعة و التباعاد و برضو للجميع بغض النظر عن مقلح و الا لا و في نفس اليوم برضو قلبتها دبك و حفل و تقارب و لا مكاكة و لا حاجة و مفش حد في الحفل مطبق الحدوتة دي خالص لا شايب و لا شاب و لا طفل، كلو ملزق في بعض و هات يا استهتار بتدابير التباعد. مش ده الي بيسموه الكيل بمعيارين؟ يعني هما على راسهم ريشة و حنا كخة…. مش ممكن طيب يتصابو كلهم بالمرض؟ انا مش فاهم حاجة و الا بيكدبوا علينا و الا ايه. دحنا مقضيينها تباعد و اقنعة ما بنشلهاش من بئنا و هي تترقص هي و قرايبها و حبايبها، ايه ده؟ دي حاجة غريبة، بجد غريبة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *