>

روت رغد ابنة صدام حسين قصة زواجها من حسين كامل، ابن عم والدها، لافتة إلى أن والدها أعطاها حرية القبول أو الرفض في اختيار شريك حياتها بشرط موافقته.

وأضافت رغد خلال الجزء الثاني من المقابلة التي أجرتها مع قناة “العربية” أنها كانت قد دخلت القفص الذهبي بعمر الـ 15 عامًا، وكانت وقتها في الصف الثالث ثانوي، مشيرة إلى أنه بعد ارتباطها واصلت دراستها الجامعية بإصرار رغم رفض زوجها.

وأوضحت ابنة الرئيس العراقي الأسبق أنها دخلت في علاقة حب قصيرة لمدة شهرين تقريبًا قبل زواجها من حسين كامل، مبينة أن والدها دخل عليها أثناء قيلولتها وجلس بجانبها إلى السرير، وقال لها إنه جاء شخص يتقدم للزواج بها، وأن لها حرية الموافقة والرفض، مضيفة أنه قالها لها أن تخبر والدتها عن رأيها عندما وجدها محرجة.

وأكملت أن حسين كامل كان مرافق والدها، لذلك كانت تراه بشكل يومي، وفي أغلب الأحيان كان والدها يدعوه مع المرافقين الآخرين إلى طعام الغداء.

وأوضحت بأنه لم يخطر على بالها أن تسأل زوجها بأن يخشى أن يحب ابنة صدام حسين، مشيرة إلى أنه كان جريئًا وشجاعًا.

وقالت رغد إنهم كانوا يُنشؤون على أن الزواج سيكون من الأقارب فقط، ثم بعد ذلك أصبح هناك مشاعر متبادلة قبل زواجها من حسين كامل.

وتطرقت رغد بعد ذلك لتفاصيل خروجها من العراق في ظل الخلاف بين والدها وزوجها، وقالت: “استشارني زوجي عند الخروج من العراق، وشعرت بأن بقائي سيثير حمام دم بين زوجي ووالدي”.

وأكدت رغد ان خروجها من العراق لم يكن سهلا قائلة “مو سهل علي انا ابنة رئيس دولة وابنه صدام حسين اروح لأي بلد اخر مع العلم ان استقبالنا بالاردن كان رائعا وما شعروني بالغربة ولا يوم”.

وبينت أنها لم تكن تعلم بما سيعلنه كامل في المؤتمر الذي عقده في الأردن عام 1995 أعلن فيه انشقاقه عن والدها. وقالت: “شعرت بالغضب الشديد من تصريحات زوجي في المؤتمر وتشاجرت معه بقوة”.

وأضافت: “قررت العودة إلى العراق من دون الأولاد. كنت مستعدة أن أترك أولادي لأرجع إلى الوالد”.

وعند سؤالها عن دورها في إقناع زوجها بالعودة إلى وطنه، أجابت: “لم أقنعه إطلاقاً بالعودة إلى العراق، ولكن حبه للوطن، إضافة إلى أمور أخرى، جعلته يعود”.

وتطرقت رغد صدام حسين إلى موضوع طلاقها من زوجها، مؤكدة أنها كانت تتوقعه: “لم أتفاجأ بقرار الطلاق”. كما تحدثت عن تفاصيل مقتل زوجها موضحة أنه “تم بقرار عشائري”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. ملخص المقابلة هو مايلي :
    ابوها كان حنين ويحبها جدا هههههههههههه فقتل زوجها !!!
    ابوها ما كان يحب الحروب انما فاهم الأمور لعب هههههههههههه
    هي من عائلة محافظة وعشيرة متزمتة لكن هذا ما منع ان تعمل حب وغراميات مع حسين كامل قبل ما يتزوجوا لمدة شهرين هههههههههههههههه وفقط أمها كانت تعرف اما البابا تبعها كان مستهبليه ههههههههههههه وتاركيه على عماه ههههههههههههههههه
    اول ما عملت نوكاح كان عمرها خمسة عشر سنة ؟؟؟!!! وانا في عمر خمسة عشر سنة عائلتي وعشيرتي مفهميني انه الخلفة للأطفال تتم من خلال قيام اللقلق بنقل البيبي من جزر الواق واق الى العراق ههههههههههههههههههه يا حسرة علي هههههههههههههههههه ما فهمت شنو معنى النوكاح الا من صار عمري ثلاثة وعشرين سنة ههههههههههههههههه وحتى هذه الساعة عندما اقرأ كلمة نوكاح افهمها بمصدرها العربي ، فالعرب لا تعني بالنوكاح المضاجعة !! ولا حتى القران الكريم عنى بها المضاجعة في اغلب الآيات ، فمثلا العرب كانت تقول على واحد نعسان : نكح النعاس عينه !! هههههههههههههههه او نكح الباب اي طرقه ، ونكح المطر الارض ، اي تساقط عليها ههههههههههههههههه اما ابنة القائد الضرورة هههههههههههههههه ما شاء الله عليها خبرة ههههههههههههههه منذ ان كان عمرها خمسة عشر سنة هههههههههههههههههه يالهفي على نفسي ضاع سنين طويلة من عمري سدى ههههههههههههههههه وانا فاهم انه الأولاد يجون للدنيا من خلال طائر اللقلق هههههههههههههههههه لابد من تدارك ما فات وانقضى ههههههههههههههههه وبسرعة.

  2. أعتقد أنها أقنعته بالعودة للعراق و كانت تعرف ما سيلقى من مصير ….الخسارة المادية في الخروج كانت أكبر مما توقعت فعادت و كان الثمن إنهاء وجود زوجها !
    لماذا رغد تنبش قبر والدها الآن ؟!
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *