>

كشفت صحيفة ” الديلي ميل ” البريطانية عن حادثة مأساوية وغريبة من نوعها قامت بها سيدة أمريكية تدعى ” باربرا واترز ” البالغة من العمر 67 عاما من جوبلين في ولاية ميسوري الأميركية والتي احتفظت بجثة زوجها داخل ثلاجة منزلية لمدة عام تقريبا بعد وفاته .

حيث أبلغ أحد الشهود الشرطة بأن جثة زوجها الذي يدعى ” بول بارتون ” كانت في الثلاجة في غرفة نوم زوجته منذ وفاته والتي كانت في 30 ديسمبر لعام 2018 .

ووجهت إلى باربرا واترز تهمة عدم التخلي عن الجثة بعد اكتشاف رفات زوجها .

وعن السبب وراء ارتكاب باربرا لهذا الأمر أخبرت الشرطة بأن زوجها كان قد أصيب بمرض ” لو غيريغ ” المعروف أيضا باسم ” ALS ” والذي يسبب موت الخلايا العصبية التي تسيطر على عدد من العضلات .. وإنها احتفظت بجثته طوال تلك المدة خشية أن يقوم الأطباء بفتح دماغه من أجل دراسة حالته .

وأفادت الشرطة وفقا لما نشره موقع ” سكاي نيوز ” بأن تشريح الجثة لم يعثر على أي علامات على وجود حادث وراء وفاة الزوج .

كما أكدت السلطات على أن مخاوف باربرا لم يكن لها أي أساس يبررها والتي كانت قد تحدثت مرارا عن خشيتها من استخدام جثته لأغراض البحث العلمي .. وذكرت أنها قبل وفاته كانت تواجه صعوبة في العثور على طبيب لعلاجه بسبب خوفهما من الإبلاغ عن حالته الصحية مما قد يؤدي إلى العبث بجثته بعد وفاته .

ووجهت إليها تهمة بشأن التخلي عن الجثة والتي يمكن أن تعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 4 سنوات .

 



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *