حُكم على راهبة في الثمانينات من عمرها بالسجن عاما واحدا، بعدما اختلست أكثر من 800 ألف دولار من صندوق مدرسة كانت تعمل فيها بكاليفورنيا، وأنفقت هذه المبالغ للعب في الكازينو والقيام برحلات سياحية مكلفة.

ورغم أن الراهبة ماري مارغريت كروبر، وهي مديرة مدرسة ”سانت جيمس“ الكاثوليكية الخاصة في تورانس (جنوب لوس أنجليس)، قطعت على نفسها نذرا بالعيش حياة متواضعة عندما أصبحت راهبة قبل أكثر من ستين عاما، تبيّن أنها كانت تختلس طيلة سنوات شيكات مصرفية ومبالغ أخرى مخصصة للمدرسة بهدف تمويل ”رذائلها السرية“.

وقالت الراهبة أمام المحكمة ”ارتكبت خطيئة وخرقت القانون وليس لدي أي عذر“، وفق ما نقلت عنها صحيفة ”لوس أنجليس تايمز“.

وأدت عملية تدقيق في الحسابات إلى الكشف عن عملية الاختلاس التي حاولت مديرة المدرسة الكاثوليكية إخفاءها من خلال إصدار أوامر للموظفين بإتلاف وثائق تثبت تورطها.

وأشارت ”لوس أنجليس تايمز“، إلى أنّ كروبر تذرعت لدى تعرضها للمحاسبة من جانب أبرشية لوس أنجليس، بأن رواتب الكهنة أعلى مما تتقاضاه الراهبات، معتبرةً أنّها تستحق زيادة على راتبها.

من جهته، عزا محامي الراهبة مارك بيرن سلوك موكلته إلى إدمانها على ألعاب الميسر، وطلب السماح لها بتمضية مدّة عقوبتها في الدير حيث تقبع منذ اكتشاف اختلاسها عام 2018.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.