>

أكدت مواطنة سعودية ثلاثينية من مدينة الرياض، متزوجة ولديها أولاد ، أنها تبحث بكل جدية عن زوجة ثانية لزوجها، تكون متفرغة له، وذلك لرغبتها في التقرب الى الله بامتثالها لما جاء في القرآن الكريم فيما يتعلق بالتعدد، حسب قولها.
وذكرت المواطنة، فضلت عدم الكشف عن اسمها، لـ”أخبار24″ أنها جادة جداً في البحث عن شريكة ثانية لزوجها الذي وصفته بـ”الزوج الصالح”، مشيرة الى أنها تشعر بالتقصير تجاهه نظراً لانشغالها بتربية أولادها وخدمتهم.
وأضافت المواطنة الحاصلة على درجة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية، أنها تواجه استغراباً واستنكاراً من قبل بعض قريباتها، عندما تتحدث إليهن حول هذا الأمر، إلا أن ذلك لن يثنيها عن المضي قدماً؛ لأن هدفها رضا الله وليس رضا الناس، على حد تعبيرها.

شارك برأيك

‫18 تعليق

  1. انا لا اعتقد ان بفعلتك هاته ستضمنين رضا الله …
    من قال لك ان هاته الزوجة سوف لن تسلخه منك ،فيعمر عندها أكثر ما يعمر عندك. و انت التي تحتاجينه أكثر حتى يساعدك على تربية الأطفال انت توفرين له الجو المناسب لذلك و أولادك هم الضحية كيف سينشأ هؤلاء الأطفال لما يلاقيوا أبوهم مشغول بأشياء أخرى و بيت آخر غير بيته الأصلي الأم تربي بحنية لكن يلزم شوية صرامة في البيت من قبل الأب .ثم بفعلتك هاته اعطيتي رسالة سيئة لاولادك من غير ما تقصدين يعني هو رجل غير مسؤول عن المشاركة في أعباء البيت و التربية و الحمل كله للمرأة و هذا مفهوم غلط و هذا ما سيفعله أولادك عندما يكبروا ….
    ثم انت تلاتينية يعني لازلت صغيرة لست كبيرة السن يعني لازلت في حاجة الى بعلك ….
    مازلت لم افهم كيف بعض النساء تفكر !!!!!!!!!

    1. هههههههههههههه فتحت الصفحه قريت ماعرفتش شنو نكتب “”””حتى انا ما عرفتش كيفاش افكرو

  2. عند بعض النساء تتناقص الرغبة الجنسية مع ظهور الأولاد و العناية بهم و يصبح الزوج نوع من العبء الذي يمنعها من القيام بكامل واجباتها تجاه اولادها

    1. عندك حق نهى لكن صدقيني الرغبة تعود. خصوصا أنها في الثلاتين فالايام أمامها كثيرة لكن على الزوج ان يساعدها في الحمل حتى يخف حملها و ترجع علاقتهم الجنسية الى سابق عهدها أما بفعلتها هاته فهي تزيد حمل أكثر عليها لان مع تربية الأطفال سيكون بالها مشغول بالزوج و الزوجة الثانية حتى و لو صرحت أنها تقبل زوجة ثانية في حياة زوجها فمن ذاخلها لن تكون راضية هذه طبيعة المراة. وان لم تكن علاقة جنسية بينهما فالأسرة تتفكك و الزواج ينهدم.

  3. ونعم الزوجة لانه من الصعب جدا وحتى المستحيل ان تقدم اي زوجة مثلما اقدمت انت عليه اكيد عندك ايمان قوي جدا وعقل اكثر من كبير حتى اتخذت هذا القرار بالنسبة لي صعبة كتييييييييييييييير
    الله يوفقك

  4. 24 سنة مزلة صغيرة على تقلبي ل رجلك على امرأة تانية عطي وقت للأولاد وقت ليك وقت ل زوجكي والله وعلم يمكن مسكينة مريضة ولا الإرهاق هو السبب حداري من الإرهاق للمرأة هو ل يسبب في قلة جميع الاشياء وسلام عليكم ..

  5. بالظاهر كرهانتوا مالها قدرانة تبص بوجهه فلقت هالحيلة لتخلص منو هههه

  6. أروح أخطب لزوجي لو كان يعرف الله
    لو كان عادل معي بكل شي
    أما أروح أخطب له و هو مقصر معي
    عشان يقصر معي أكثر
    بعدين الأولاد مسؤولية الجميع

  7. أوافق الزوجه على موافقة تزويجه لأنها باين أنها تعزه وتبغي راحته ليس هناك عيب في ذلك لكن هل هو موافق بعض الأزواج يرفضون التعدد لعدة أسباب قد تكون نفسيه خاصه أو ماديه ربنا يبعت لها بنت الحلال

  8. بعض الرجال ما يقدر عليهم إلا الله ،،،بعجائب قدرته وأكيد هو زنان. و مجننها فتقربت إلى الله بهذه ألطريقه. ولا يعنيها. أن كان عادلا لان الله سوف يحاسبه على. التقصير في حقها وحق الزوجه الجديد ه , المهم هذه ورطه وعليه الثبات. أمام أمر الله إذا وافق .

  9. يعني هيك بتتقربي إلى الله!!!!!!! صراحة في مليون طريقة للتعبد والتقرب إلى الله غير أنو تأتي لنفسك بضرة والضرة مرة

  10. يا سلام !! يعني ما بينفع طريقة تانية للتقرب لله إلا إنها تجيب ضرة لنفسها
    فعلا بعض النساء ناقصات عقل ..وكل هالأعذار اللي قالتها فاضية لأننا جميعا عندما يكونوا أطفالنا صغارطبيعي يقل إهتمامنا بالزوج ويصبح إهتمامنا أكبر بأولادنا
    إذا فعلا ناصحة تجيب واحدة تساعدها بشغل البيت حتى تلاقي وقت أكبر لزوجها وأولادها مو تجيب علة على قلبها

  11. ممكن أخطب لزوجي ب ٣ حالات ١: إذا كنت ما بجيب أطفال ٢: إذا قصرت معه بالحياة الزوجية ٣: إذا كنت مريضة فقط لا غير 🙂

  12. الا مايجي يوم تندمي وتعضي اصابع الندم ع اللي سويتيه ,,الله يصبر قلبك مقدماً

  13. Star MOROCCO
    لا اتصور إنها إمراة غبية فهي بالتأكيد تفهم مجتمعها لكنها إختارت الاولاد احيّ إختيارها و الله معها
    الأولاد سيكونون بحاجة دائمة اليها اما عن رغباتها اوافقك إنها ستعود لكن اكيد هناك ما ينفرها من زوجها

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *