>

أطلق الفلكي اللبناني سمير طنب عبر شاشة تلفزيون الجديد عددا من التوقعات 2016 كان أبرزها:

سوريا

* التدخل الروسي يَحسُم الحرب خلال أشهر وسيحمي حدود الدولة العلوية التي تمتّد من اللاذقية الى حمص وحماه ودمشق . أما محافظة السويداء الدرزية فسيكون لها وضع سياسي خاص داخل الدولة العلوية. وستكون حلب الساحة الأقوى للتصارع من أجل الإحتفاظ بها لأنها العاصمة الإقتصادية لسوريا.

* المسيحيون في سوريا لا دورَ لهم وهم يعيشون مع الأقليات ، وقسماً منهم يصير من أهل الذمة في المناطق السنيّة والباقي يرحل ويُهاجر، وقسما ً منهم يلجأ الى لبنان لطلب الحماية خاصة بعد طلب دولي للحكومة اللبنانية بأن يكون لبنان ملجأ للأقليات المسيحية.

* الإئتلاف الدولي يُواصل قصفَه لمواقع داعش والنصرة ، ويرى أن الحل السياسي هو أقل كلفة له ممّا يُعيد الكلام عن عقد جنيف 3 مع نهاية 2015 أو الفصل الأول من 2016 . داعش تُطبّق نظام الخلافة الإسلامية في مناطقها وترفض التعايش مع بشار الأسد ، أما المعارضة المعتدلة فتقبل بالتعايش معه ضمن حكومة إنتقاليّة، ويكون وجود بشار الأسد في الحكم لفترة إنتقالية أيضاً.

* يُخشى على بشار الأسد من تسوية أميركية روسية تقضي بإزاحته من خلال إنقلاب عسكري داخلي أو عملية إغتيال.

* إن دولة الإتحاد الروسي ستعمل على تحويل سوريا الى دولة الإتحاد السوري وخلق كيانات كونفدرالية ويكون للأكراد والدروز مناطق شبه مُستقلّة.

هذا المشروع يبدأ بالتحقيق قبل نهاية 2015 وخلال الفصل الأول من 2016 . وستقوم روسيا بتحرير سوريا بالكامل مع إيران وحزب الله
وتكون سوريا قاعدة إنطلاق للأمبراطورية الروسية الجديدة في الشرق. وتتقاسم روسيا العراق مع اميركا ، أما لبنان فتتقاسَمُه روسيا مع فرنسا التي تسعى الى تقوية الوجود المسيحي وحمايته ِ لعشرات السنين،مع الطلب من الدولة اللبنانية بأن يكون لفرنسا تواجد عسكري في جبل لبنان وخاصة كسروان و جبيل ساحلاً وجبلاً.

العراق

* يتم تحرير العراق في شهر اذار او نيسان ويهرب عناصر داعش الى الحدود العراقية السورية ويتم اكتشاف مقابر جماعية مخيفة داخل الاراض المحررة وتعيد الحكومة العراقية بناء الأماكن المهدمة وبناء الجيش ا لحديث بالعدة والعديد ويدخل الجيش ا لعراقي الى سوريا للمساعدة في تحريرها من داعش والنصرة

إسرائيل – السلطة الفلسطينيّة

* تُتابع الحكومة الإسرائيلية إستفزازاتِها بحق الشعب الفلسطيني داخل إسرائيل والقدس الشرقية والضفة الغربية وغزة حيث تقصف مناطق غزة عدة مرات . وتَرُدّ حماس بإستهداف إسرائيل بالقصف وبإحداث تفجيرات تهزّ الداخل الإسرائيلي. وستكبر إنتفاضة السكاكين مثل كرة الثلج وستكون وسيلة ضغط فعَّالة لتحريك الجمود في عملية السلام.

* جبهة الجولان تبقى هادئة لإنشغال سوريا وحزب الله بالحرب السورية.

* بنيامين نتنياهو يهتّز وضعه الحكومي ويتلقّى شكاوى ودعاوى دولية ضده من السلطة الفلسطينية وعدد من الدول الإسلامية بسبب ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى وإضطهاده للشعب الفلسطيني.

*تتحسّن سمعة السلطة الفلسطينية ومحمود عباس ، وعدة دول إضافية تعترف بها كدولة ، ممّا يُحرِج الحكومة الإسرائيلية.
اليمن

* تُقرّر قوى التحالف العربي حسم الوضع عسكرياً بنسبة 80% قبل الدخول في مفاوضات مع إيران والحوثيين وقوات علي عبد الله صالح . ويحصل إتفاق سياسي على إنهاء المعارك كمرحلة أولى وإعطاء حقوق للحوثيين في الحكومة وإنشاء جيش موحّد وحكومة إئتلافية وذلك في شهر كانون الأول 2015 . وتُطالب جهات سياسية في جنوب اليمن بنظام فدرالي يُعطيهم نوعا ً من الحكم الذاتي يتمّ الإتفاق عليه سنة 2016.

مصر

* تزداد العمليات الجهادية في شبه جزيرة سيناء وتطال أيضاً بعض المدن المصرية مثل القاهرة والإسكندرية. وتُعلِن الفصائل الجهادية إنضمامَها لدولة الخلافة الإسلامية حيث تستهدف المراكز العسكرية والأمنية، وتُصبح سيناء منطقة عسكرية ، لكن الرئيس السيسي يحسم المعركة لصالحِه.

* الحكومة المصرية تشتري أسلحة حديثة وفعّالة من روسيا وفرنسا للحفاظ على الأمن الداخلي والخارجي. وتتقارب مصر مع السعودية وتُشارك بكثافة في حرب اليمن لتسريع الحسم العسكري لصالح الرئيس اليمني عبد الهادي منصور. مقابل ذلك تحصل مصر على مساعدات مالية كبيرة من دول الخليج .

* عدد من الإعدامات تحصل وتهزّ الداخل المصري وتلقى إعتراضاً من الغرب.

* السياحة تتراجع وكذلك الإقتصاد وتُعوّض الحكومة عن ذلك من خلال إطلاق دعاية كبيرة لقناة السويس الجديد.

* الحكومة تَحلُّ عدداً من الأحزاب والجمعيات والصحف التي لا تُناصر الحكومة.

* الرئيس عبد الفتاح السيسي قد يُعاني من الآم مبرحة في الظهر والرقبة تستدعي أخذ فترة راحة في المستشفى.

إيران

* إيران بعد الإتفاق النووي مع الغرب ستعمل على توسيع نفوذَها وتثبيت الهلال الشيعي وتكبير حجمه.

* إيران تستردّ أموالها المجمّدة في الخارج على مراحل ويُفَّك الحصار عنها تدريجياً ، وسيكون هَمُّها الأول تحسين الإقتصاد وإرضاء الفقراء والأقليّات المذهبية خاصة السنيّة ومنطقة الأهواز العربية خوفاً من قيام إنتفاضة على الثورة الإسلامية.

* ستصير إيران مقراً هاماً للإستثمارات العالمية ، وستنفتح على العالم وسيحصل إصلاح للعلاقة مع عدة دول سنيّة وعربية بينها دول الخليج.

* إيران ستستقطب سُيّاحاً جُدُد يدفعهم الفضول الى إكتشاف هذا البلد.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *