>

“جريمة ضد الإنسانية يندى لها الجبين”.. استخدمت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية هذه العبارة لوصف واقعة احتجاز رجل “معاق” داخل حظيرة للأغنام بإحدى قرى الضفة الغربية، منذ ربع قرن.

وذكرت الشرطة الفلسطينية، أنها عثرت على “مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة”، يبلغ من العمر 35 عاماً، محتجزاً داخل حظيرة للأغنام، منذ 25 عاماً، في إحدى القرى التابعة لمدينة الخليل.

وجاء في البيان الصادر عن إدارة العلاقات العامة والإعلام أنه “بناءً على معلومات توفرت لشرطة محافظة الخليل، حول وجود شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة محتجز داخل حظيرة للأغنام، من فترة، في إحدى قرى الخليل، على الفور أصدر العقيد محمد تيم، مدير شرطة محافظة الخليل، تعليماته بالتحرك إلى المكان للوقوف على ملابسات هذا البلاغ.”

وأضاف البيان أنه “لدى وصول دورية الشرطة إلى المكان، شاهدت شخصاً داخل حظيرة للأغنام، تبين بأنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، تغطيه الأوساخ والقاذورات، واتضح أيضاً بأنه محتجز داخل الحظيرة من 25 عاماً من قبل ذويه.”

واختتمت الشرطة بيانها بالقول إنه “تم التواصل مع مديرية الشؤون الاجتماعية من أجل التدخل لإنقاذ هذا الشخص، وتقديم العلاج له ونقله إلى الجهات المختصة”، كما ألقت الشرطة القبض على صاحب المنزل، وتوقيفه لمدة 24 ساعة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.

ووصفت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية واقعة العثور على “الشخص المعاق” داخل حظيرة الأغنام بـ”حادثة يندى لها الجبين”، ونقلت عن الناطق باسم الشرطة، المقدم لؤي أرزيقات، أن الواقعة تم اكتشافها بالصدفة، أثناء مرور أحد أفراد الشرطة بالمنطقة.

وذكر المتحدث الأمني، في تصريحات أوردتها وكالة “معاً” المستقلة للأنباء، أن الشرطي شاهد ذلك الشخص “مكبلاً بالسلاسل الحديدية، داخل حظيرة للأغنام، أقيمت تحت المنزل”، لافتاً إلى أن عائلته أجبرته على “الأكل مع الأغنام والدواجن” داخل الحظيرة.

تعيد الواقعة إلى الأذهان وقائع احتجاز أخرى مماثلة، أبرزها القضية المعروفة باسم “قبو الرعب”، والتي هزت مختلف أرجاء العالم، بعد الكشف عنها في عام 2009، حينما أقدم “نمساوي” باحتجاز ابنته في قبو أسفل منزله، لنحو 24 عاماً، واغتصابها وإنجاب سبعة أبناء منها.



شارك برأيك

‫14 تعليق

  1. إن سارَ أهلي فالدّهر يتّبعُ, يشهد أحوالهم ويستمعُ

    يأخذ عنهم فن البقاء فقد زادوا عليه الكثير وابتدعوا

    وكلّما همّ أن يقول لهُم بأَنّهم مَهزومونَ ما اقتَنعوا

    =====================

    الخليل مُحافظة تُقدّم كُل يوم على الأقل ثلاث شُهَدَاء ، لم تجد نورت سوى هذا الخبر في هذه المُحافظة و في كُل فلسطين لتنشُره . طبعاً ما فعلهُ أهلُه لا يقبلُهُ ضمير حيّ و لكنه الجهل و إنعدام الثقافة و إنعدام الوعي في التعامُل مع حالات مثل هذه بالإضافة أن الخدمات الصحية و الإجتماعية في فلسطين بشكل عام و لهذه الفئة بشكل خاص ضعيفة في بلد يُعاني ما يُعانيه من إحتلال و إغلاق و تضييق . أخيراً أقول مثل هذا الخبر و ألف مِثْلُه لن يُندي جبين أهل فلسطين . هزُلَّتْ.

  2. الحمدلله انهم عثروا عليه وعالجوه لكن لفت انتباهي ان اسرائيل تستنكر الارهاب يستنكر ويتحدثون عن جرائم الانسانيه وهم اساتذتها ومشرعوها

    1. مساء النور و السرور أحمد ، فلسطين و أهلها لم يكونوا ليعتبوا عليك إن لم تُعلِّق هُنَا بالذات 🙂 🙂 🙂 موضوع أقل ما يُقال عَنْهُ معفّن 🙂

      1. 🙂 🙂 لا داعي للشرح أحمد فقد كانت مُجرد دُعابة و أتفق مع تعليقك تحياتي لك أحمد ، نراكُم لاحقاً .

  3. المشكلة مش في احتجازه
    المشكلة في مكان الاحتجاز …. لنكون واقعيين الانسان الذي يعاني من مرض عقلي مش بس يعمل لأهله المشاكل اذا كان حر طليق بل يأذي نفسه ويأذي الناس عدا استهزاء الاطفال و الناس بصورة عامة به
    ف نعم ل احتجازه لكن في مكان مناسب في البيت و رعايته و الاهتمام به
    ومليون نعم لمعاقبة العائلة حتى يكونوا عبرة للغيرهم
    =========================================================
    صباح الورد على سنفورة … بتمنى تكوني بخير

    1. مساء السعد و الورد ست أُم هكار ، أتمنى أن تكوني بخير و أتفق مع تعليقك كما أتمنى أن لا يكون وصلَكِ من تعليقي أنِّي أُدافّع عن تصّرُفْ الأهل فتصرُفهُم همجي و لا يليق بشعب الجبارين و لكن النُقطة التي أردتُ إيصالها أن فلسطين تفتقر لكثير من الخدمات الطبية و الإجتماعية كما أن التثقيف في ما يَخُص ذوي الإحتياجات الخاصة يكاد يكون معدوم . يُؤلمني أن أرى مثل هذه الأخبار عن بلد كانت و ستبقى من أجمل ما خلق الله و شعب كان و سيبقى للمعرفة و العلم مِثال و لن يلوث سمعتهُ قِلّة دفعها جهلُها و فقرها لتصرُف لا مسؤول . تحياتي لكِ و للجميع .

  4. مساء السعد والرضا على سنفورة … انا بخير و ربي يسعدك
    لا والله ياسنفورة و لا فكرت بالكلام اللي كتبتيه كلما في الامر انا علقت ع الموضوع فقط و واضح انتي علقتي عن الوضع عندكم بصورة عامة … اتفق معاكي ان نورت كل همها ان تنشر سلبيات البلدان بس للأمانة هي لا تمارس هذا الاسلوب معاكم بس بل تمارسه تقريباً مع اكثرية بلدان االمنطقة…. بصراحة ياسنفورة اذا جينا و تكلمنا بصراحة و بدون مانكذب على حالنا معظم بلدان العالم الثالث هذا اذا ماكان كله يعاني و يفتقر الى ابسط الخدمات وفي كل المجالات و هذا الشي لا تعيب الشعوب بقدر ماتعيب الحكام ….
    الله يعينكم و يعين الجميع …. تحياتي لكي عزيزتي

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *