>

قتلت إمرأة روسية إبنتها (18 عاماً)، بفأس خلال نومها، معللة الفعل بأمر غريب.

وبحسب صحيفة “​ديلي ميل​” البريطانية، قالت ​تاتيانا ديغرميندنزي​ (49 عاماً)، التي اعترفت أمام الشرطة بارتكابها ​الجريمة​، إنها هاجمت ابنتها خلال نومها في منزلها، وأصابتها بفأس في شريان برقبتها؛ بسبب “جدل الابنة الكثير معها”.

وكشفت تقارير محلية أن الأم هربت بعد الجريمة، واستقلت أول قطار متجه إلى خارج المدينة، فيما اكتشف شقيق الضحية الأكبر جثتها بعد عودته إلى المنزل.

وقالت الصحيفة إن الشاب أبلغ خدمة الطوارئ بالحادث، إلا أن المسعفين أخبروه بعد وصولهم بوفاة الضحية، لفقدانها كمية كبيرة من الدم.

وتم إلقاء القبض على الأم بعد 24 ساعة من ارتكابها للجريمة، حيث اعترفت بفعلتها قائلة: “لو كانت لدي 7 بنات مثل يوليا لقتلتهن جميعا”.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *