>

حادثة غريبة وصادمة تعرضت لها أم بريطانية لاكتشافها وجود طفلة تبدو كما الشبح تقف في صورة كانت قد التقطتها لابنتها الكبرى، آيشا، قبل 10 أعوام.

والغريب أكثر في الأمر أن الأم عندما دققت أكثر في الصورة لاحظت أن الطفلة الغامضة التي تظهر في الصورة تشبه تماماً إبنتها الثانية صوفي التي لم تكن قد ولدت حين إلتقاط الصورة.

ولاحظت الأم ​لورا سيسيه​ عندما ظهرت لها الصورة على الفيسبوك ضمن الذكريات أن تلك الفتاة الصغيرة التي تقف بالخلف هي ابنتها الثانية، صوفي التي تبلغ من العمر الآن 7 أعوام، لتدرك لورا بسرعة أن صوفي وقت التقاط تلك الصورة لم تكن قد وُلدت من الأساس، وأن الصورة التقطت بالفعل قبل ولادتها بـ 3 أعوام.

وشعرت سيسيه حينها بالضياع بين إن كانت صوفي فعلاً موجودة حين إلتقاط الصورة أم لا لتدرك لاحقاً أن صوفي لم تكن ولدت وقت التقاط الصورة، فيستحيل أن تكون هي، وربما ما حدث كان استشرافًا للمستقبل أو شيء من هذا القبيل.

وفي حديثها لصحيفة “ذا صن” البريطانية قالت سيسيه: “أتذكر وقت التقاطي لتلك الصورة، كنا يوم سبت، وكان الجو ممطرًا، وكنت أغسل الملابس في ذلك الوقت، وكانت تطلب مني آيشا تجربة الفستان لأنه كان جديدًا”.

وأضافت:” وحين ارتدته أخبرتها بأنه جميل عليها وأني سألتقط صورة لها، وأتذكر أيضًا أننا كنا بمفردنا ولم يكن معنا أي أطفال آخرين، وأنا في الواقع يتعذر عليّ تفسير الأمر، وبينما خمَّن أحد زملائي في العمل أن الرأس الظاهرة بالصورة قد تكون رأس دمية، لكن هذا أيضًا غير صحيح، لأني آيشا لم يكن لديها أي دمى آنذاك”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *