>

نقلت صحيفة ” مترو ” البريطانية وقائع تعدي أخوان أميركيان على قاتل أمهما داخل قاعة محكمة في ولاية أوهايو .

وبدأت الواقعة بحضور الشقيقان ( أخ وأخته ) جلسة النطق بالحكم بعدما اعترف المتهم بمسؤوليته عن الجريمة والمتورط بقتل والدتهما بالرصاص .

وعندما رأى الأخوان المتهم لم يستطعا تملك أنفسهما وانتابتهما حالة من الاهتياج والصراخ وهجما على المتهم وانهالوا عليه بالضرب بعد أن أوقعوه أرضا وسط محاولات من أفراد الشرطة لفض الاشتباك وإنهاء حالة الفوضى التي سادت داخل القاعة .

وظل ابن الضحية يصيح وهو متحديا أفراد الشرطة قائلا : ” إنه قتل أمي .. نعم قتل أمي التي كانت تعتني بي كما لا يفعل أحد ” .

وأصدرت المحكمة قرارا بتوقيف الأخوين عقب تسببهما بإرباك الجلسة وهجومهما على المتهم الذي يبلغ من العمر 62 عام .

ومن المرتقب أن يقضي الشاب وأخته ثلاثين يوما داخل السجن بسبب ما قاما به .. أما حكم المتهم فلم يصدر بعد ومن المرجح أن يتراوح ما بين 23 سنة والحبس المؤبد .

 

 

 

 

 

 

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. كان يجب على القاضي ان يتعامل مع ابناء الضحية بروح القانون ويراعي الحالة النفسية التي هما عليها.

  2. القانون لا روح له وان سمعنا هالجملة كتير !(يجب إصدار الأحكام كما هي)…
    الفوضى في المحكمة عند القاضي والقانون اهم من مشاعر الأولاد (والا صار كل ضحية او اَهلها سيقومون برزة فعل جسدية وتصلح المحكمة صالة مصارعة ولبس حكم…)..

  3. صباح الخير محايدة روح القانون ليس لها أي علاقة بالنظام داخل المحكمة وروح القانون لا تعنى الفوضى قصدت بروح القانون هو الحكم على ابن القتيلة وأخته نعم كل قاضي يحكم بأدلة ومستندات أمامه ولكن هناك دائماً روح القانون يتعامل بها كل قاضي فمثلا إذا أسرع شخص بالسيارة لأنه تأخر عن ميعاد حفلة وعمل حادثاً يختلف عن حال شخص أسرع بالسيارة لإنقاذ ابنه أو لأن زوجته حامل وأوشكت على وضع مولودها بالتأكيد سيختلف حكم القاضي في الحالتين ويطبق روح القانون في الحالة الثانية شكراً محايدة ودعيني أعبر لك عن احترامي وتقديري لشخصك ولآرائك

  4. تسلم نمشي الاحترام متبادل دايما ان شاء الله…
    عندما يتعلق الامر (ب حق عام او قواعد عامة )والقاضي يأخذ موقف (او بلغة القانون نقول أسباب مخففة ..يكتب هذا الموقف في كتب او مستندات المحاكم قوانين الدولة او الولاية (وبامكان محاميين محنكين الاستناد على (هالموقف او الحالة الاستثنائية في قضايا اخرى)…
    لذلك لا نحد حالياً كتير هيك مواقف (حتى ما تصير تصرف او فعل عادي بين
    أطراف الدعاوى او القضايا )..
    من كم شهر رجل أخذ أولاده المدرسة في الصباح والطريق فرعي وكان في بنت كمان رايحة مشي او منتظرة باص المدرسة لان كانت (واقفة) على جنب الطريق (الرجل دهسها ) واكيد لان واثق من نفسه مباشرة نزل وجرب يعمل لها الإسعاف الأولي واتصل بالإسعاف وهو عم يبكي وخاصة انو معه أطفاله.البنت ماتت للأسف ..المهم حمدلله جسده طلع خالي من الكحول والمخدرات وبين ما كان سارع (واعتبروا ان محاولة انقاذها واجب عليه )..
    مش انسانية منه (خسر دفتر القيادة لفترة وسجن لفترة بس ما بعرف اده ..
    يعني ما بيقدر القاضي يقول هالشخص ما يستاهل السجن ووو …
    يعني يلي غفر له انه لم يكن شارب او سارع مش (بكاؤه او محاولة الإنقاذ ).
    كرمال هيك هذه الأيام صعب كتير كتير (ان روح القانون تتدخل في الأمور )..يحكي كتير ??‍ بس هيدا انا بحب احكي أمثال من الحياة مباشرة ..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *