>

سقطت طفلة بشكل مروع من لعبة بمدينة ملاهٍ في #نابلس في #الضفة_الغربية المحتلة، الأربعاء، واصطدمت بمعلمتين كانتا قرب اللعبة الدوارة.

وذكر موقع “دوز” المحلي، أن “الطفلة منة الله محمد جبريل (8 أعوام) من نابلس (أصيبت) بكسور في اليد والأنف، إضافة إلى رضوض وكدمات في جسمها، وذلك إثر سقوطها المفاجئ من مقعدها في لعبة الدولاب الطائر”، بأحد المتنزهات في نابلس أثناء رحلة مدرسية.

وأصيبت معلمتان كانتا تراقبان الطالبات وهن يلعبن، بعد أن سقطت #الطفلة منة عليهما، على ما ذكر الموقع، ما أدى لكسور في أسنان إحدى المعلمتين وأنف الأخرى.

وقال والد الطفلة، محمد جبريل، إن “ما حصل معجزة، وإنه لولا وجود المعلمات بالقرب من مكان لعب ابنتي لارتطمت بالأرض وكانت النتيجة أكثر خطورة لا سمح الله”، وفق ما نقل “دوز” المهتم بالشأن النابلسي.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. إهمال مُنقطع النظير في الرحلات المدرسية فبين طفل أكل الدب يده في حديقة حيوان قلقيليه و طفلة بترت ساقها في معصرة رام الله و الآن هذه الطفلة …..متى ستتدخّل وزارة التربية لمنع الرحلات المدرسية أو رحلات ودّع طفلك فقد لا تراهُ ثانيتاً ؟!؟! هزُلَتْ !
    سلامتها …….
    !!

  2. سلام اخر العنقود أظن الاهمال ليس في الرحلات المدرسية و الدليل المعلمتان كانوا معها وقت السقوط يعني كانوا حارسنها إنما الاهمال اظنه من التقنيين الي يشتغلوا بالملاهي لازم يتأكدوا من سلامة المركبات ،،،الله يشفيها و يشفي المعلمتان و كل مربض

    1. مساء السعد و الورد وئام ، أتمنى أن تكوني و إبنك بألف خير ….
      للأمانة أنا قصدت بكلمة الإهمال ، الإختيارات السيئة لأماكن رحلات خطرة بالإضافة إلى قِلّة المُشرفين من إدارة المدرسة و المُعلمين الذين يُرافقون التلاميذ في هذه الرحلات . كما كتبت أعلاه ففي الأسبوع الماضي أكل دب في حديقة الحيوان يد طفل و ذراعه بوجود المُدرّس الذي رأى الطفل يمد يده في قفص الدب و لم يمنعه ….. و قد يكون أحد الأسباب أن هُناك شُح في أماكن الترفيه في فلسطين فيوجد عندنا حديقة حيوان واحدة و أعتقد أن حيواناتها يعرفون كُل طلاب المدارس ?
      تحياتي
      !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *